“آه تلفوني”.. ردة فعل إعلامية لبنانية بعد سرقة هاتفها تثير سخرية واسعة على مواقع التواصل

1

تحولت حادثة سرقة هاتف الاعلامية اللبنانية ديما صادق، خلال تغطيتها للأحداث التي شهدها أمس الأحد، في العاصمة ، إلى مادة للتندر بعد ردة فعل الاعلامية الشهيرة خلال سرقة هاتفها.

وظهرت الاعلامية صادق، في فيديو جرى تداوله ورصدته “وطن”، وهي تصرخ (آه تلفوني)، حيث قام أحد الاشخاص الذين قالت صادق إنه ينتمي إلى جماعة حزب الله بسرقته خلال الاشكال الذي شهده جسر الرينغ، وأمام عناصر الجيش الذين كانوا يحاولون فض الاشكال بين عناصر مؤيدة لحزب الله وأخرى معارضة.

وظهرت ديما صادق في فيديو اخر وهي تبكي على سرقة هاتفها، قائلة للمذيعة إن كل عملها عليه ويجب أن يسترد دون أن يحرك احداً ساكناً، حيث سارع بعض الشبان لملاحقة سارق الهاتف دون جدوى كما بدا ظاهراً في الفيديو الذي جرى تداوله.

وكان جسر الرينع قد شهد اشكال بين شبان الثورة وعناصر مؤيدة لحزب الله وحركة أمل، بعدما أقفل المتظاهرين الطريق الرئيسي.

أقرأ أيضاً: “عم ثور”.. “شاهد” إليسا تشحذ همم المتظاهرين في لبنان على طريقتها الخاصة لكسر الهدوء

وحاول عناصر حزب الله وحركة أمل افتعال اشكالية والاشتباك مع المتظاهرين لولا تدخل الجيش الذي حال دون تطور الامر إلى الاشتباك بينهم.

ووقفت القوى الامنية كحاجز بشري بين الشبان والمتظاهرين.

قد يعجبك ايضا
  1. انتصار يقول

    والله عيب عليكم رجال تسرقون تلفون امراة ومذيعه.. طيح الله حظكم والله لو بالعراق جان موتوه كتل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.