غادة عويس عن تطاول ذباب السيسي عليها باسطوانة “جهاد النكاح” المشروخة: ما رف لي جفن وما تزحزحت قيد شعرة

0

أكدت الإعلامية المعروفة والمذيعة بقناة “” غادة عويس، أن الافتراءات والشائعات التي تروجها كتائب السيسي وقاحة الحصار الإلكترونية ضدها لثنيها عن موقفها، لم يزيدها إلا إصرار وتمسكا بالحق الذي تراه.

وقالت “عويس” في تغريدة لها بتويتر على حسابها الرسمي رصدتها (وطن):”لم يترك شبيح من نظام الأسد ولا بلطجي سيساوي ولا ذبابة بدول الحصار ولا متصهين عربي او اعجمي ولا اي مريض ومريضة من مرضى الاستبداد والفساد والعبودية والرخص والهوس لم يتركوا شتيمة ولا شائعة إلا وقذفوني بها”

وأكدت أن كل تلك الاتهامات والشائعات التي روجوها ضدها من اغتصاب لجهاد نكاح لتخوين لكل انواع البذاءة لم تؤثر فيها قيد أنملة “وما رف لي جفن وما تزحزحت قيد شعرة” حسب وصفها.

وسبق أن تعرّضت صحيفة مصرية تابعة لنظام السيسي، بالإساءة لمذيعة الجزيرة الإعلامية البارزة غادة عويس، طاعنةً في شرفها، ومتهمةً إياها باتهاماتٍ باطلة.

وخرجت صحيفة “الدستور” المصرية التي يديرها إعلامي النظام محمد الباز عبر أوامر المخابرات، في يوليو الماضي تهاجم “عويس” وتتهمها في شرفها بكل بذاءة لتكرر الإسطوانة المشروخة حول ما يسمى “جهاد النكاح”

ونشرت الصحيفة جزءا من إحدى حلقات برنامج “حديث الثورة” لغادة عويس، على فضائية الجزيرة، حيث كانت تستضيف محللين سوريين مؤيدين ومعارضين لبشار الأسد، وتطرق أحد الضيوف من مؤيدي بشار لشائعات “جهاد النكاح” المزعومة لتقاطعه غادة عويس.

ولمجرد أن “عويس” قاطعت الضيف زعمت الصحيفة المصرية (التي تطبل للسيسي وسياساته القمعية ليل نهار) أن مذيعة الجزيرة مارست لتطعن في شرفها كيدا وفجورا بالخصومة.

من جانبها ردت الإعلامية غادة عويس ساخرة من ادعاءات الصحيفة السيساوية بقولها: “يا حرام يا مصر أين وصل مستوى المسيطرين على إعلامك! الردح المصري بلغ مستويات حزينة! كنا نضحك على رقّاصي الإعلام هناك، أصبحنا اليوم نشفق عليهم! هلوسة وفبركة: هذا كل ما بقي لديهم من ردّ! الله يرحم شهداء رابعة وجوليو ريجيني وصولا الى الرئيس مرسي، قصّة الشهداء تلخّص كل شيء وتثبت خِسّة نظامهم”.

وأضافت في تغريدتها التي رصدتها (وطن) أن الأنظمة المستبدة لا تطيق الصحافة وتستخدم الاغتيال الجسدي.

وأوضحت:”النظام السعودي قتل خاشقجي والسوري قصف ماري كولفين والمصري عذّب ريجيني حتى الموت والاماراتي تفنّن بالسجون السرية والبحريني تآمر مع القاعدة لاغتيال معارضين.ومن لم يستطيعوا النيل منه جسديا يستهدفونه معنويا بالفبركة.حمقى مجرمون”.

كما سبق أن غرد الداعية السعودي المقرب من النظام نايف العساكر متهماً غادة عويس بأنها بدأت مشوارها الإعلامي بسبب “خيانة رجل، أو حباً لأمير جبهة النصرة، أو الاغتصاب وجهاد النكاح”. على حدّ زعمه

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.