السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدعالم الاثار المصري زاهي حواس فجر المفاجأة التي انتظرها العالم: المصريون ليسوا...

عالم الاثار المصري زاهي حواس فجر المفاجأة التي انتظرها العالم: المصريون ليسوا عرباً ولا أفارقة!

- Advertisement -

وطن- فجر عالم الاثار المصري الشهير، زاهي حواس موجة جدل واسعة، بعدما قال عن المصريين “ليسوا عرباً ولا أفارقة”، مشيراً إلى أنهم شعب “بأصل خاص”.!

وقال حواس أمام حشد من طلبة وأساتذة جامعة القاهرة: “نحن نتكلم اللغة العربية لكننا لسنا عربا، وقلنا إننا في إفريقيا لكننا لسنا أفارقة، نحن شعب إلى الوقت الحالي له شكل خاص وطبيعة خاصة نابعة من 5 آلاف عام”.

زاهي حواس يعتذر لـ”ميسي” بعد أن وصفه بـ”الأهبل” ويقول:” ما حدث سوء تفاهم”

وشدد عالم الآثار المصري على أن المصريين من أصل فرعوني، وجينات الفراعنة في كل مصري، مضيفا أن هذه الطبيعة المصرية الفرعونية لم تتعرض للتأثير، على الرغم من الغزوات التي تعرضت لها مصر على مر العصور.

- Advertisement -

ولاقت تصريحات حواس موجة سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حسب ما رصدت “وطن” من تعليقات صاحب تلك التصريحات والتي جاءت على النحو التالي..

- Advertisement -

 

زاهي حواس: المصريون القدماء كانوا يرفضون المثلية الجنسية.. وهذه قصة الملك “ببيى الثاني”!

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. طيب ياسي حواس المصريين اصلا كانو مستعبيدين من الفراعنة وخدم لهم وليس هناك بقايا للفراعنة غير الاثار والموميات المعفنة اللتي وجدت بعدهم

  2. نسألك اللهم أن تكف العالمين سخافات المصريين التي ما انفكت تخرب العقول منذ مطلع القرن العشرين الى أن تشاء أنت وحدك بكشف المحنة، وتلجمهم كل ناعق بتفاهة أو ضلالة بما تراه الأنسب. كأن مصر أجدبت عن إنجاب العقلاء منذ ذلك الزمان، فلا ناعق أو مخرب للعقول إلا مدعي للعلم من ذلك البلد، أو لعل العقلاء والمصلحين غابوا عنا فلا نحس لهم أثرا، أو غيبهم ما غيبهم. هذا البهيم حواس الحائس في جهلة الناقل لأساطير غيره، قيل أيضا أن أصل المصريين من مجرة أخرى، وأن بناة الأهرام ليسوا من جنس البشر، فماذا أفاد هذا؟ وأين الخصوصية والتميز بأن للمصريين جينات خاصة بهم؟ وكيف علمت ذلك وبأي إختبار؟ اللهم إلا إن قصدت جينات العبودية لمن يحكمهم. لا يصدق قولك إلا على جينات الجنس المغولي، من مغول وصينيين ويابانيين وما أشبه، هؤلاء تظل بصمات جيناتهم سائدة تستشفها واضحة ولو تزاوجوا مع كل جنس آخر، وكذلك الأفارقة السود، وربما الهنود أيضا، إن لم يكن كل جنس، فماذا تقول يا مأفون ويا مأبون كذلك بإعتبارك كما ذكروا من قوم لوط.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث