وثائق مسربة تكشف تفاصيل مرعبة عن نفوذ إيران بالمنطقة.. قاسم سليماني استخدم عادل عبدالمهدي وقدم هدايا لجواسيسه

1

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تفاصيل تقارير استخباراتية إيرانية “مسربة” تسلط الضوء على حجم النفوذ الايراني الكبير في 3 دول عربية، هي (( ، ولبنان، وسوريا))، مشيرةً إلى ترسيخها للهيمنة على بغداد في خريف 2014.

وأشارت الصحيفة، إلى أن المعلومات التي نشرتها اعتمدت فيها على وثائق كتبها ضباط في وزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية خلال عامي 2014 و2015.

وتذكر الصحيفة الأمريكية حجم النفوذ الكبير لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني، وقالت إن الأخير زار العراق لدعم رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي في وجه الاحتجاجات التي يواجهها من قبل العراقيين منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

نفوذ كبير لسليماني

ويلعب سليماني دوراً كبيراً في تحديد سياسات في وسوريا والعراق، وبحسب الصحيفة، فإن سفراء في هذه البلدان الثلاثة، هم من الرتب العليا في الحرس الثوري الإيراني، ولا يتم تعيينهم من قبل وزارة الخارجية التي يُفترض أن يكون تعيين السفراء من مهامها.

اقرأ أيضاً: بعيداً عن التعري والرقص على “وحدة ونص”.. “شاهد” هكذا طالبت امرأة إيرانية برحيل النظام بعد اشتعال الأوضاع

واستغل سليماني نفوذه بشكل جيد في العراق، حيث تشير الصحيفة إلى أنه طلب من المسؤولين العراقيين فتح المجال الجوي لبلدهم أمام الطائرات الإيرانية التي تحمل أسلحة لدعم نظام بشار الأسد في ، وقالت الصحيفة إن وزير النقل العراقي لم يبدِ اعتراضاً على طلب سليماني وهو ما أشعر الأخير بالسعادة.

ورفض وزير النقل العراقي طلباً تقدم به الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لوقف استخدام إيران للمجال الجوي للعراق.

جواسيس لإيران

وتسرد الصحيفة تفاصيل أخرى عن أشكال النفوذ الإيراني في العراق، حيث أشارت إلى أن وجود إيران لم يغب عن مطار بغداد، وأن جواسيس لها في المطار، كان من إحدى مهامهم مراقبة الجنود الأمريكيين والتقاط صور لهم، بالإضافة إلى مراقبة رحلات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وكشفت الوثائق كيف كان المخبرون والعملاء يتلقون المقابل عن عملهم لصالح إيران، سواء أكان بهدايا من الفستق والعطر والزعفران، أو بتقديم الرشاوى لمسؤولين عراقيين، وحتى نفقات مصاريف لضباط في الاستخبارات العراقية.

وعلى سبيل المثال، تنقل إحدى البرقيات أن عادل عبدالمهدي الذي كان يعمل مع إيران من منفاه عن كثب في حقبة الرئيس الراحل ، كان له علاقة خاصة مع طهران، خصوصاً عندما كان وزيراً للنفط في العراق في 2014.

كذلك أقام مسؤولون وسياسيون وأمنيون وعسكريون عراقيون علاقات سرية مع إيران، وقالت The New York Times إن طهران ركّزت على تعيين مسؤولين رفيعي المستوى في العراق، من بينهم وزير الداخلية العراقي السابق، بيان جبر، الذي يُعد من أبرز المسؤولين المقربين من إيران.

وتوضح الوثائق المسربة التي تحدثت عنها الصحيفة كيف استطاعت إيران التفوق على الولايات المتحدة في العراق، حيث جندت عملاء سابقين في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، «سي آي إيه» عقب الانسحاب الأمريكي من العراق، كما جندت إيران مسؤولاً بالخارجية الأمريكية لمدها بخطط واشنطن في العراق.

وقالت الصحيفة إن مهمة الجواسيس الأساسية تتضمن منع العراق من الانهيار، ومنع وجود مسلحين من الطائفة السنية على الحدود الإيرانية، وعدم إثارة حرب طائفية تجعل من الطائفة الشيعية أهدافاً للعنف، ومنع خروج كردستان من تحت مظلة العراق بما يهدد أمن وسلامة إيران.

كما سعى الحرس الثوري واللواء سليماني من أجل القضاء على تنظيم داعش، ولكن مع مراعاة إبقاء ولاء العراق كدولة تابعة لإيران، والتأكد من بقاء الفصائل السياسية الموالية لطهران في السلطة.

وكشفت الوثائق أيضاً جانباً من العلاقة بين إيران ورئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، وقالت إن العبادي كان على استعداد للتعاون مع الاستخبارات الإيرانية رغم شكوك طهران به، كما أن قيادياً بالاستخبارات العراقية أبلغ إيران استعداده للتعامل معه. وأشارت إلى أن إيران عولت دائماً على وزراء في الحكومات العراقية المتعاقبة.

وأشارت «نيويورك تايمز» في تقريرها إلى أن إيران تحرص على إرسال طلابها إلى الحوزات الدينية بالعراق، كما تحرص إيران على بناء الفنادق في كربلاء والنجف، كما أشارت إلى أن عمليات التطهير في جرف الصخر نفذتها ميليشيات تابعة لإيران.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. باي باي يقول

    ليس لايران أي نفوذ ولا قوه بالعالم العربي لولا وجود عدد من لاعقي احذية الفرس من العرب ممن خانوا اوطانهم
    فهل يوجد اكبر من أن يحارب هؤلاء ضذ بلدهم العراق مع ايران بالثمانينات والان هم وزراء بالعراق ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.