” لقد ساءني وآلمني ما أراه”.. أمير الكويت ينفجر غاضباً ويتوعد الفاسدين بالعقاب مهما كانت مناصبهم في الدولة

1

توعد أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الفاسدين في دولته بالعاقب، قائلاً إن بلاده دولة “دستور وقانون ومؤسسات تكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد أو التجاوز على المال العام “.

وأكد الشيخ الصباح في كلمة للكويتيين، اليوم الاثنين، أنه دائم الحرص على الأموال العامة، مشددا على أنه لن يفلت من العقاب أي شخص، مهما كانت مكانته أو صفته، حال ثبت اعتداؤه على المال العام، مشددا على الالتزام بواجب حماية حرمة الأموال العامة.

وقال الأمير: “نحمد الله أننا في دولة دستور وقانون ومؤسسات تكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد أو التجاوز على المال العام وهو قضاء مشهود له بالاستقلالية والنزاهة”.

اقرأ أيضاً: تطورات خطيرة في الكويت.. أمير الانسانية يقيل وزيري الدفاع والداخلية بعد فضيحة مدوية

وأضاف أن دولة مؤسسات وسيادة القانون ودستورها ينص على أن “الناس سواسية في الكرامة الإنسانية وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة وأن المتهم بريء حتى تثبت إدانته”.

وأعرب الشيخ صباح الأحمد الصباح عن إيمانه الصادق بحرية الرأي والتعبير مشددا “على أن ذلك لا يعني أبدا أن نسمح بما قد يهدد أمن البلاد واستقرارها والدخول في متاهة الفوضى والعبث المدمر، وهي تجربة مؤلمة عاشها الشعب الكويتي وعانى مرارتها وقساوتها”.

ودعا المواطنين إلى الانتباه إلى مصلحة الوطن وصيانة أمنه واستقراره والوقوف صفا واحدا في وجه من يحاول العبث بأمنه وشق وحدته، مؤكدا أن الكويت أمام العديد من الاستحقاقات ما يستوجب الاهتمام الكامل لتحقيق طموحات المواطنين في الارتقاء بوطنهم وتنميته.

كما دعا الجميع إلى الحكمة والتروي والالتزام بقيم وأخلاق المجتمع الكويتي الحريص على عدم الإساءة إلى سمعة الناس وكرامتهم وعدم إطلاق الأحكام دون دليل أو برهان، حيث صرح: “لقد ساءني وآلمني في ظل ما تشهده المنطقة من أحداث وتطورات، أن نرى هذا التراشق في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وتبادل الإساءات والاتهامات التي يرفضها ديننا الحنيف وما توارثناه من قيم وتقاليد أهل الكويت الكرام”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    ساءك وآلمك سرقة المال العام ! خخخخخخخ! لأن متلهي في مرضك وفي رحلة علاج ومنهمك في تثبيت حكمك وبعيدا جدا عن الواقع ! لذا تجرأ عليك أفرب الناس لك وسرقوا وعاثوا فسادا ! من رئيس الحكومة المترهلة إلى وزير الدفاع ووزير الداخلية ورئيس البرلمان الظاهرة الصوتية ورجال الأعمال الفاسدين وقبلها رئيس جهاز الامن الذي كذب ولفق تهم ووووو! وقريبك الذي ذهب ليستعرض بسيارته في لندن كانه مراهق صغير! تذكر قليلا سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وعدله! لا نريد منك ان تكون مثله فهذا جنون ! ولكن على الأقل حاول جزيئات قريبة من 1% لتعدل على الأقل لتكفر عن هذه الجريمة التي أنت أحد أسبابها قم وجنس البدون وتذكر العبرة بالخواتيم وأنت لن تعيش أكثر مما سبق من عمرك! ودعك من المتملقين وأصحاب المصالح من يلقبونك بأمير القلوب هي كلها كلام في كلام ! التاريخ لا يرحم ورب العالمين يحاسب على كل صغيرة وكبيرة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.