فيديو مسرب صب الزيت على النار.. هذا ما قاله رئيس وزراء العراق في اجتماع سري وقلب الأوضاع رأسا على عقب

1

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مسربا من اجتماع سري لرئيس وزراء العراق عادل عبدالمهدي، تسبب في تسخين الأوضاع بالعراق وزيادة غضب المحتجين.

وظهر في المقطع أحد الحاضرين وهو يطلب أن يتحدث الإعلام عن قرارات قبض على مسؤولين بتهمة الفساد من أجل امتصاص الغضب العراقي فقط.

ولا يعرف الجهة التي سربت الفيديو أو زمان ومكان تصويره، لكنه سيشكل صدمة لرئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي الذي كان في هذا الاجتماع مع بعض إعلاميين ومسؤولين كما يبدو.

وقال أحدهم لرئيس الوزراء أن يوجه القنوات العراقية الرسمية بأن «تطبل لأوامر إلقاء القبض بحق المسؤولين والحكم عليهم، من أجل تخفيف حدة الاحتجاجات».

وبدا أن حامل الكاميرا أو الهاتف كان يصور سراً حيث كان مرتبكاً قليلاً.

وأعلنت هيئة النزاهة العراقية في وقت سابق عن إصدار 60 أمرا بالقبض والاستدعاء بحق نواب ومسؤولين محليين، على خلفية تهم فساد وهدر بالمال العام، موضحة أن أوامر الاستدعاء صدرت بحق وزير و5 نواب حاليين ووزيرين سابقين.

اقرأ أيضاً: رعب في العراق بعد عودة الاغتيالات بـ”كواتم الصوت” لإخراس المتظاهرين.. تفاصيل خطيرة تكشف المستور

وشهدت العاصمة العراقية بغداد ومدن جنوبية عدة، الأحد، إضرابا عاما أعاد الزخم إلى الحراك الاحتجاجي المتواصل منذ أسابيع للمطالبة بـ”إسقاط النظام”، بعد أسابيع من احتجاجات كان مطلبها الأساسي مكافحة الفساد.

وتشهد البلاد حراكا شعبيا احتجاجا على غياب الخدمات الأساسية وتفشي البطالة وعجز السلطات السياسية عن إيجاد حلول للأزمات المعيشية.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. قاسم عبد الكريم الحداقجي يقول

    عادل عبد المهدي أكبر لص و مختلس و قاتل لا بد أن يشنق هو و كل حثالات الحكم الرعاع الذين دمروا العراق و اختلسوا مئات المليارات و أول شخص لازم يشنق ويعدم هو المجرم نوري المالكي رئيس عصابات المافيات بالعراق السارق الاكبر بتاربخ دول العالم صاحبة الحكومات الفاسدة و هو الذي اغنال وقتل العلماء و الأطباء و الطيارين و القضاة و الضباط العراقيين الشرفاء.المالكي اول من يشنق و يعدم.المالكي رأس الأفعى و بعده كل مختلسي و سارقي اموال العراق و خيراته و كل القتلة و اللصوص من النواب و الوزراء و النائبات و المسؤولين و كل الحكومة وحتى المسؤولين المشتركين بالسرقة و القتل و الاختلاسات الصغار منهم و الكبار و حتى رجال اين اللصوص لابد أن يحاكمون و كل من شارك بقتل المتظاهرين و إهدار دم العراقيين و محاكمة كل من شارك أو ساعد أو عيون في قتل عراقي و سرقة أموال العراقيين مهما كانوا مدنيين أو عسكريين أو رجال دين.سنة كانوا أو شيعني. علمانيين أو من الأحزاب الدينية أو العلمانية.الكل يجب أن تحاسب و تحاكم صغيرها و كبيرهم. و انشالله النصر و الحرية والعدالة للعراق و العراقيين و ما النصر إلا من عند الله تعالى العزيز القوي الجبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.