“الله لا يردها”.. ناصر الدويلة يعلق على استقالة الحكومة الكويتية ويفضح علاقة جابر المبارك السرية بقادة الحصار

0

علق السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ، على استقالة رسميا اليوم، الخميس، مشددا على أن حكومة جابر المبارك المستقيلة غير أمينة لتصبح حكومة تصريف أعمال واقترح تكليف رئيس الحكومة الجديدة خلال عطلة نهاية الأسبوع وإلاعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة يوم، الأحد.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الكويتية طارق المرزم، الخميس، أن رئيس الوزراء جابر مبارك الحمد الصباح تقدم باستقالة الحكومة إلى أمير البلاد صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال “الدويلة” في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على الاستقالة:” الآن امنعوا الحكومة المستقيلة من دخول الوزارات الله لا يردها من حكومة دمرت الاقتصاد و صادرت الحريات”

وأكد عضو مجلس الأمة السابق أن ضخ دماء جديدة أصلح للكويت وأطيب للنظام وأجمل للمستقبل.

وأضاف:”ابدأوا على ارضيه نظيفه و تلك فترة مظلمه انتهت و يجب ان تنتهي كل اسبابها و رموزها جددوا الحياة يتجدد الامل و اعطوا عيالكم فرصه لخدمة وطنهم بدل من عواجيز الحكومه المستقيله دعونا نحتفل جميعا بالحكومه الجديدة وبروح جديدة”

وأعلن ناصر الدويلة أنه سحب مخطط لجوءه للخارج نظرا لانتهاء عصر الحكومة التي كانت تهدده وتخوض معه خلافا شخصيا مستغلة سلطتها، موضحا أنه جمد طلب اللجوء حتى يعرف مصير القضايا التي رفعتها وكيف ستتصرف بها النيابة.

واختتم الدويلة تغريداته بالقول:”إن شاء الله انها دعوة مستجابة كركبت الحكومة على كراسيها ودمدمت عليها أعمالها ومؤامراتها ضدي يوم تتصل على السفارات تحرضها لتقديم بلاغات ضدي و امن الدولة ترسل من يشهد بالله ضدي، ووزارة الخارجية ترسل من يحلف بالله أنني أتسبب بقطع العلاقات مع دول الحصار و على الباغي تدور الدوائر”

وجاءت استقالة الحكومة، التي ولدت في ديسمبر 2017، عقب طلبي استجوابين نيابيين قدّما ضد وزيرة الأشغال العامة ووزيرة الدولة لشؤون الإسكان جنان بوشهري، ووزير المالية نايف الحجرف، تخص اتهامات بهدر المال العام.

وكان وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح استُجوب في البرلمان الثلاثاء.

أقرأ أيضاً: تطورات خطيرة في الكويت.. حكومة جابر المبارك تقدم استقالتها رسمياً وهذا ما قاله مرزوق الغانم عن نية أمير الانسانية

وقال النائب صالح عاشور لوكالة فرانس برس إنّ “خلافات بين الوزراء على تركيبة مجلس الوزراء الحالية وطريقة التعاطي مع الأوضاع المحلية دفعت الشيخ جابر المبارك الصباح إلى تقديم استقالة حكومته”.

وكانت “بوشهري” قدّمت استقالتها قبل يومين بعدما تقدّم عشرة نواب بكتاب لحجب الثقة عنها.

وقبل ذلك، استقال “الحجرف” من منصبه بعدما تقدّم نائب إسلامي بطلب استجواب ضده يتعلق بمخالفة في وزارة المالية مرتبطة بأحكام الشريعة الإسلامية.

وتظاهر مئات الكويتيين الأسبوع الماضي أمام مجلس الأمة احتجاجا على الفساد داخل المؤسسات.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.