أول ظهور للأميرة هيا على مواقع التواصل منذ هروبها من دبي ومقاضاتها محمد بن راشد.. ماذا قالت؟

0

في أول ظهور لها على حساباتها بمواقع التواصل منذ أزمتها مع زوجها الشيخ وهروبها من دبي إلى بريطانيا،  أحيت ذكرى ميلاد والدها العاهل الأردني الراحل الملك الحسين بن طلال، وذلك عبر حسابها على انستغرام.

وكتب الأميرة هيا، الخميس، في التدوينة التي رصدتها (وطن) وأرفقت بها صورة لوالدها الملك الراحل “بابا، في مثل هذا اليوم قبل أربعة وثمانون عاماً، أصبح العالم مكاناً أفضل. ولا تزال ذكراك وإرثك يشعان ألقاً.”

وتابعت:”ستبقى دوماً معنا وفي قلوبنا وفكرنا وصلواتنا”، مشيرة إلى تاريخ ميلاد ووفاة ملك الأردن الراحل ” ١٤ /١١ /١٩٣٥ – ٧ /٢ /١٩٩٩”.

ويعد هذا هو الظهور الأول للأميرة هيا، في حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي منذ شهور، بعد هروب الأميرة هيا إلى العاصمة البريطانية لندن بشكل مفاجئ من دبي.

وواصلت محكمة خاصة بريطانية في 11 نوفمبر الجاري، الاستماع والنظر في النزاع القضائي بين الأميرة هيا وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على حضانة أولادهما، وفقا لما أعلنته جمعية الصحافة البريطانية.

ويعتقد الكثيرون أن الدعوى المطروحة حاليا تتعلق بالطلاق، غير أن الأميرة هيا والشيخ محمد بن راشد كشفا عبر بيان مُشترك أن الدعوى القانونية المنظورة أمام المحكمة تتصّل برعاية طفليهما ولا تتعلق بالطلاق أو أمور مالية.

اقرأ أيضاً: خوفا من غدر حاكم دبي.. ملك الأردن يزيد من إجراءات حماية شقيقته الأميرة هيا وطفليها في بريطانيا

ولم تقدم المحكمة معلومات كثيرة حول سير هذه الدعوى، كما أن التفاصيل المصرح للإعلام بنشرها محدودة للغاية مما قد يدفع البعض للاعتقاد بأن الأمر يتعلق بمكانة الطرفين السياسية، غير أن السبب الحقيقي حسب المحامية سارة لوسي كوبر هو أن قانون الأسرة الإنجليزي يحرص بشكل خاص على احترام خصوصية الأطفال؛ وقد يتم اللجوء إلى قانون ازدراء المحكمة ضد أي طرف ينتهك هذه الخصوصية – بنشر صور الأطفال مثلاً – حتى لو كان من قبل الأبوين أنفسهما.

اقرأ أيضاً: إذا خاصم فجر.. حاكم دبي يطعن بشرف الأميرة هيا ويزعم تورطها بعلاقة غرامية مع شاب بريطاني

ومن الطلبات التي تقدمت بها الأميرة هيا الحماية من الزواج القسري، والذي يخضع لقانون الحماية المدنية من الزواج القسري لعام 2007. يهدف هذا القانون إلى مساعدة المهددين بالإكراه على الزواج دون موافقتهم الحرة والكاملة أو لحماية ضحية الزواج القسري من آثاره.

وتقول كوبر إنه بموجب ذلك القانون يمكن للقاضي استصدار أوامر بمصادرة جوازات سفر الشخصيات المهددة بالزواج القسري، ووضع قيود على الاتصال أو التواصل مع الضحية. وتصل عقوبة خرق أمر الحماية السجن حتى خمس سنوات.

كما تقدمت الأميرة هيا أيضا بطلب قضائي بعدم المضايقة، بموجب قانون الأسرة في إنجلترا وويلز، عدم المضايقة هو أمر قضائي لحماية مقدم الطلب من التعرض للمضايقة أو العنف من جانب شريك أو شريك سابق أو أحد أفراد الأسرة. ويعتبر خرق مثل هذا الأمر القضائي بمثابة جنائية في القانون الإنجليزي.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.