“شاهد” مقدمة مذيع التلفزيون الأردني “المحذوفة” التي أفقدت وزير العمل صوابه وجعلته يتلفظ بكلام عرضه لهجوم عنيف

0

ضجة واسعة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، عقب حلقة برنامج “ستون دقيقة” الذي بثّ عبر شاشة التلفزيون الأردني أمس، الجمعة، وذلك بعدما احتدّ النقاش بين الضيف نضال البطاينة، ومقدّم الحلقة المذيع .

وبحسب مقاطع متداولة من الحلقة على تويتر فقد أبدى “البطاينة” اعتراضه منذ بداية الحلقة على المقدّمة التي ساقها الكردي والتي قال خلالها إن هناك انتقادات وملاحظات على الأرقام التي تعلنها الوزارة بخصوص أعداد المشتغلين.

الأمر الذي رفضه الوزير واعتبره غير مهني لعدم ذكره أسماء المنتقدين والجهات التي سجلت ملاحظاتها، قبل أن يعود المقدّم للتأكيد على أنه مجرّد ناقل لملاحظات وانتقادات وردت في صحف ووسائل اعلام محلية.

الوزير ظلّ يُقاطع الكردي محاولا اسكاته بعبارة: “خليني أحكي”، مؤكدا على أن الحكومة تمكنت من تأمين الوظائف التي وعدت بها، قبل أن يلمح إلى أن الزميل الكردي يستقي معلوماته من “الفيسبوك” قائلا: “شكلك عالفيسبوك كثير، انا اؤكد على الأرقام التي تمّ تشغيلها خلال عام 2019 ودعنا نتجاوز هذا الموضوع”.

وأثارت مجريات الحوار بين البطاينة والكردي حفيظة العديد من المراقبين الذين رأوا أن الكردي التزم بقاعدة أن المقدّم يجب أن يمثّل وجهة النظر الغائبة عن طاولة الحوار.

من جانبه طالب عضو مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين خالد القضاة وزير العمل بالاعتذار عما بدر منه في برنامج “ستون دقيقة”.

القضاة قال: لا يجوز لوزير ان يشكك بالمعلومات التي يطرحها عليه مقدم البرامج.

وليس مطلوبا من المذيع ان يكشف عن مصادره او يبرر أسئلته فيكفي أن ينقل نبض الشارع وعلى الضيف ان يجيب دون تشكيك.

فاذا كان هنالك لغط بالأرقام والمعلومات فهذا من مسؤولية صاحب المعالي ويتحمل تبعياته لعدم ضمانه التدفق الحر للمعلومات وعدم انسجامها مع واقع الحال.

الاستعراض على السلطة الرابعة وممثليها مرفوض والاستعلاء يستوجب الاعتذار.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.