ابن زايد يمنع مفتي فلسطين من دخول الإمارات لأجل عيون “دحلان”.. وهذا ما حدث

1

نقلت وكالة “الأناضول” عن مصدر فلسطيني، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، رفضت إصدار “تأشيرة دخول”، لمفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، لحضور مؤتمر دولي.

وأضاف المصدر أن السلطات الإماراتية، لم تصدر تأشيرة لـ”حسين” لحضور مؤتمر دولي يعقد على أراضيها.

وكان من المقرر أن يصل ، لدولة الأمارات يوم الأحد الماضي؛ لكن عدم حصوله على تأشيرة، حال دون ذلك.

لكن المصدر أشار إلى أن السلطات الفلسطينية، خاطبت السلطات الإماراتية بشكل رسمي حول الأمر، مضيفا:” الأمور في طريقها للحل”.

ومنذ عدة سنوات، يسود خلاف بين السلطة الفلسطينية والإمارات، على خلفية دعم الأخيرة، للقيادي المفصول من حركة “فتح” .

وكانت صحيفة “لوموند” الفرنسية كشفت في تحقيق لها، ضلوع القيادي الفلسطيني المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، والمتهم بعلاقته لأجهزة مخابرات عدة، بينها الاستخبارات الإسرائيلية، بمؤامرات كبرى في مختلف دول الشرق الأوسط، بعضها لتصفية ثورات الربيع العربي، وأخرى من أجل مصالحه الخاصة ومصالح مموليه وداعميه في الإمارات.

وعرضت الصحيفة دور دعم له ومحاولة اللعب بورقته في الصراع العربي الفلسطيني وعلاقته بجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، فضلًا عن دوره في تخريب الثورات العربية ومحاصرة الإسلاميين.

وتحدثت الصحيفة عن دور دحلان في تونس وليبيا والسودان، فضلًا عن حضوره قمة الرياض والاستماع إلى خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في القاعة التي ضمت رؤساء العالم العربي والإسلامي.

أقرأ أيضاً: مغرد عُماني يكشف عن مخطط يقوده دحلان لضرب استقرار الأردن.. وهذه المناشدة وجهها لـ” عُمان والكويت والمغرب وقطر”

وأرجعت الصحيفة سبب هذا الصعود “المذهل لأبو فادي”، إلى مسؤولين كبار في أبو ظبي، حيث يعمل دحلان مستشارًا لدى أحدهم، من دون أن تسميه الصحيفة، وهي تشير بذلك بشكل غير مباشر إلى ولي عهد أبو ظبي والرجل الأكثر تأثيرا في الإمارات، .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. Karam يقول

    نظام عميل وسخ عندما كان يسمح لمسؤولين صهاينه بدخول دولة الخمارات كانوا يتحججوا انهم قادمون لحضور مؤتمر دولي لايستطيعون منعهم ، وعند مفتي فلسطين ما في مؤتمر دولي ، لعنة الله عليهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.