تركي آل الشيخ يتابع تحركاته عبر السوار الالكتروني.. لواء سعودي يكشف تفاصيل خطابات أرسلها ابن نايف لـ”ابن سلمان” ورفضها كلها

0

كشف لواء سعودي، تفاصيل عدة خطابات أرسلها، الأمير السابق، إلى ولي العهد الحالي ، من أجل السماح له بالسفر إلى الخارج، لكنها كلها قوبلت بالرفض من قبل الاخير.

وقال حساب “لواء ومرافق شخصي”، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، إن محمد بن سلمان رفضت كل المخاطبات التي أرسلها بن نايف له شخصياً، مرجعاً السبب إلى أن خروج شخص مثل ابن نايف خارج ، يعتبر بمثابة زلزال لابن سلمان وذلك بسبب علاقات ابن نايف الجيدة مع رؤساء وزعماء دول ومسؤولين كبار.

إضافة إلى ما سبق قال اللواء السعودي.. إن تحركات ابن نايف خارجياً تعتبر أقوى (100) مرة من الداخل.

وأشار المرافق الشخصي الذي لفت كذلك إلى اطلاعه على كل ما يجري في الدائرة الضيقة لـ”محمد بن سلمان”، إلى أن ابن سلمان وضع مشددة على ابن نايف أكثر من نفسه، وفوق هذا كله- حسب قوله- هناك سوار إلكتروني في قدم ابن نايف يرصد تحركاته.

وتابع قائلاً :” رغم أن تحركات ابن نايف محدودة ومجدوله مسبقاً، يجب الموافقة عليها من قبل رئيس ما يعرف بهيئة الترفيه السعودية والمستشار السابق لـ”ابن سلمان”، مستغرباً ما يجري مع ابن نايف من قبل الدائرة الضيقة لابن سلمان.

وفي سياق آخر تطرق اللواء السعودي إلى مسألة اختفاء بعض النشطاء وغيرهم، قائلاً ” هذا ليس اختفاء”، ولكن ما أسماهم “الانجاس كلاب ابن سلمان” يستخدمون سياسة النفس الطويل بمعنى يضعون الشخص في السجن لكن يحرمونه من اي تواصل خارجي الى بعد توقيع على اوراق واذا وقع يتواصل مع اهله واحبابه والاغلب منهم لا يوقعون “.

وظهر ابن نايف مؤخراً في عزاء اللواء عبدالعزيز الفغم حارس ، وذلك في ظهور نادر للامير المعزول، حيث مازال تحت الإقامة الجبرية التي فرضها عليه بن سلمان، وما زال يحمل في قدمة سوارا إلكترونيا عند تحركه خارج مقر إقامته الجبرية.

وقالت صحيفة “سبق” المحلية، إن “بن نايف” زار أسرة اللواء “بداح بن عبدالله الفغم”، لتقديم واجب العزاء في وفاة ابنه اللواء “عبدالعزيز”.

وظهر “بن نايف” في مقاطع فيديو متداولة، وهو يقدم واجب العزاء لعائلة “الفغم”، حيث عدد مناقب الحارس الشخصي، وتفاعل معه الحضور بالترحم عليه.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.