“سارة ذكر ومحمد أنثى”.. “شاهد” متحولون جنسيا من السعودية في حوار مفتوح وصادم على “ام بي سي”

0

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في موجة جدل واسعة الأيام الماضية، بعد الإعلامي السعودي علي العلياني مجموعة من المتحولين جنسيا في السعودي عبر برنامجه “معالي المواطن” على قناة “mbc” وأجرى معهم حوارا مفتوحا أثار  غضب السعوديين.

وكشفت “نايومي” ، وهي إحدى المصابات باضطراب في الهوية ، والمسجلة “ذكر” ، أنها حاولت الانتحار 5 مرات بسبب ما عانته مع عائلتها والمجتمع وبعد يأسها.

وقالت نايومي خلال استضافتها في برنامج معالي المواطن مع الإعلامي علي العلياني : ” في الأول كنت لا أعرف ما أمر به ، ولكن بعد البحث عرفت أنه يسمى اضطراب الهوية ” ، وأشارت إلى أنها كرهت نفسها ودخلت في حالة اكتئاب وحاولت الانتحار 5 مرات فشلت في أربعة منها والمرة الخامسة قامت عائلتها بإنقاذها” .

شاهد أيضاً: “شاهد” السعودية التي يريدها تركي آل الشيخ .. شابان يمارسان الشذوذ علناً في سيارة!

وأضافت نايومي : “إذا قبلني أهلي سيرفضني المجتمع”؛ والعكس الصحيح، مشيرة إلى أنها حاولت في فترة أن تجبر نفسها على أنها ذكر، ولبست “الثوب” وذهبت للمسجد كل يوم وتدعي الله، ولكن ما تغير شيء.”

اكتمال الأعضاء الذكورية

واختلفت “نايومي” مع استشاري الطب النفسي “د.علي زائري” في كون هذا المرض ليس مرض نفسي، ولكنه عيب خلقي، موضحة أن هذا ما أكدته الأبحاث الأخيرة حول وجود أساس بيولوجي للمرض، وأنها رغم اكتمال أعضائها الذكورية إلا أن المشكلة من وجهة نظرها في الدماغ والتي لها تكوين أنثوي.

تناول الهرومونات

وأوضحت “نايومي” أنها تناولت الهرمونات رغم ضررها لمدة 7 سنوات وبعيدًا عن الإشراف الطبي، وأنها أيضًا لجأت للطب النفسي ولكن كل ما كان يقال لها هو أنها بعيدة عن الدين، مع أنها كانت تصلي بالمسجد كل يوم وتدعو الله، ولكن هذا الشيء ليس لها علاقة بالدين، مؤكدة أن 90% من الأطباء النفسيين الذين مرت عليهم أكدوا لها أن هذا الأمر لبعدها عن الدين وهو ما ثبت خطأه، وتمنت أن يكون هناك أطباء نفسيين متخصصين في هذه الحالات.

كما استضاف البرنامج محمد المسجل بالهوية الوطنية كأنثى، وسارة المسجلة في بطاقة الأحوال ذكر وعمرها 28 سنة ولم تستطع دخول الجامعة، حيث كشف كل منهما معاناته في المجتمع بسبب حالته.

وأثار اللقاء موجة غضب واسعة بين السعوديين، الذين رأوا أن مثل هذه الظواهر لا يجب تسليط الضوء عليها وإبرازها حيث تخالف هوية المجتمع المحافظ وتنشر هذا الفكر بين المضطربين نفسيا وتشجعهم عليه.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.