هل سيكون شقيق المرافق العسكري الثاني للسلطان قابوس هو رئيس مجلس الشورى؟

0

تصدر وسم #هلال_الصارمي_رييسا_للمجلس، قائمة الترند بموقع في ، حيث عبّر مغرّدون عمانيون عن أمانيهم بأن يتوّلى المترشح رئاسة .

ولفت بعض المغردين الى ان “الصارمي” هو شقيق العميد الركن محمد الصارمي؛ المرافق العسكري الثاني للسلطان قابوس بن سعيد.

وقال الباحث في الشؤون الدينية “عبدالمنعم السعيدي” في تغريدته: “لرغبتنا في دماء جديدة تكون على منصة رئاسة مجلس الشورى لأننا رأينا الرئيس السابق في دورتين متتاليتين ولا يوجد جديد يمكنه تقديمه ولأننا نؤمن بضرورة ضخ دماء شابة وقادة وفاعلة فإننا مع تغيير رئيس المجلس ولذلك نقول لسعادة الأخ هلال الصارمي”.

ورآى المغرّد محمد الإسماعلي: ” بكل ثقة واعتزاز ومن واقع تعاملي مع سعادة هلال الصارمي لفترة ليست بالقصيرة في كثير من المجالات أرى أنه الأجدر لرئاسة المجلس والله الموفق”.

في حين كتب “فايز البوسعيدي”: ” مجلس الشورى يحتاج لمن هو أكفأ وأجدر لقيادة المجلس وأعتقد أنه حان الوقت لتغيير رئاسة المجلس ونأمل أن يكون سعادة هلال الصارمي هو الرئيس الجديد للمجلس.”

واعتبرت “سكينة الحوسني” أن “الصارمي” من القادة الناجحين “لانه يمتلك جميع الصفات للقائد الناجح مثل المرونه في التعامل والثقة بالنفس وحسن الاستماع للاخرين والأخذ بالرأي والمشورة وأيضآ عنده القدرة على اتخاذ القرارات السليمة في كل الظروف”.

وأشاد “ياسر الجابري” بالمترشح “الصارمي” قائلاً انه: “رجل ذو كفاءة عالية في الإدارة والدبلوماسية في الحوار ويستحق منا الثقة”.

وقال رئيس مجلس ادارة شركة “نخل” الاهلية للاستثمار “محمد الكندي”، إنه يعرف “الصارمي” من خلال العمل معه خلال الفترة الثامنة.

ووصفه بأنه “رجل صادق امين وطني حتى النخاع”.

وقال إن “طرحه متوازن قريب من المجتمع، لا شك بأنني أدعم #هلال_الصارمي_رئيسا_للمجلس وسيكون المجلس تحت ادارته اكثر تفاعلا مع قضايا الوطن .. كل التوفيق للمجلس في فترته الحالية”.

وتمنت “خالصة الحسنية” لـ”الصارمي” التوفيق، مشيرة إلى أنه حاصل على ماجستير في التجارة الدولية والدبلوماسية من ارقى الجامعات في وعمل كدبلوماسي في سفارة السلطنة بلندن لمدة ٣ سنوات شارك من خلالها في كثير من المؤتمرات والندوات بمختلف دول العالم.

وما يزال السباق إلى رئاسة مجلس الشورى للفترة التاسعة مستمرًا بعد أن دخل خطواته الأخيرة قبل يوم الحسم في الجلسة الاستثنائية لانتخاب رئيس مجلس الشورى ونائبيه الأحد، تلبية لأوامر السلطان قابوس وعملًا بالمادة رقم (58) مكرر (12) من النظام الأساسي للدولة.

وشهدت فترة ما قبل الانتخابات اجتماعات وتحزبات، بدأت في وقت مبكر، واستمرت حتى اليوم، وهناك المزيد منها تُعقد بين المترشحين والأعضاء الفائزين في انتخابات الفترة التاسعة، مع حضور بعض الأعضاء السابقين الذين ما يزال بعضهم يدعم مترشحين كمفاتيح انتخابية.

وذكر موقع “أثير” العماني أنه منذ انطلاق سباق الرئاسة، فقد تقلص عدد المترشحين إلى 5 أعضاء يتنافسون على رئاسة المجلس، وهم حسب المعلومات: (، ، ، هلال الصارمي، ).

كما علمت “أثير” أن الأسماء التي تنوي الترشح لشغل نائب الرئيس، تجاوز عددها 8 أعضاء حتى الان.

جدير بالذكر أن منصب رئيس المجلس في فترته التاسعة لا يزال يشغل حديث الرأي العام العماني، بين من يطالب بالتغيير ومن يطالب ببقاء الخبرات، لكن يبقى الجواب في صندوق الانتخاب بعد غد الأحد.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.