الأردن يتخذ خطوة أولى ضدّ إسرائيل بسبب استمرار اعتقال هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي

0

استدعى الأردن سفيره في “تل ابيب” للتشاور؛ احتجاجا على استمرار إسرائيل في اعتقالها الذي وصفته بـ” اللاقانوني واللإنساني” للمواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي.

وقال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الاردني أيمن الصفدي، في تغريدة له عبر “تويتر” أنه “في ضوء عدم استجابة إسرائيل لمطالبنا المستمرة منذ أشهر إطلاق المواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي واستمرار اعتقالهما اللاقانوني واللإنساني، استدعينا السفير الأردني في تل أبيب للتشاور خطوة أولى”.

وأضاف الصفدي: “نحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة مواطنينا وسنستمر في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والدبلوماسية والسياسية لضمان عودتهما إلى وطنهما سالمين. تعريض حياة مواطنينا اللذين تتدهور حالتهما الصحية للخطر فعل مدان ترفضه المملكة التي تقدم مصالح مواطنيها وسلامتهم على كل اعتبار”.

وتواصل الأسيرة هبة اللبدي منذ 36 يوماً اضراباً مفتوحا عن الطعام في سجون الاحتلال رفضاً لاعتقالها الاداري.

 

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن تدهوراً طرأ على الوضع الصحي للأسيرة هبة اللبدي (32 عاماً) حيث تعاني من صعوبة شديدة في بلع الماء منذ أسبوع، وأدى ذلك إلى إصابتها بالتهاب شديد في الحلق، وجفاف، عدا عن النقصان المتزايد في الوزن، كما وحذر الأطباء من إمكانية إصابتها بمشاكل في القلب.

 

وكانت إدارة معتقلات الاحتلال قد نقلت الأسيرة اللبدي عدة مرات إلى المستشفى منذ نهاية الأسبوع المنصرم، وسيتم إعادتها اليوم مجدداً إلى زنازين معتقل “الجملة” حيث تُحتجز منذ شروعها بالإضراب، علماً أن جلسة محكمة كانت قد عقدت للأسيرة اللبدي يوم أمس، وذلك للنظر في الاستئناف المقدم باسمها ضد قرار تثبيت اعتقالها الإداري، وحتى الآن لم يصدر قرار.

 

وتحمل الأسيرة اللبدي الجنسية الأردنية إلى جانب الجنسية الفلسطينية، واعتقلت من على جسر اللنبي أثناء توجهها إلى زيارة عائلتها في محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وحولت إلى التحقيق في معتقل “بيتح تكفا”، واستمر التحقيق معها لمدة شهر تقريباً في ظروف قاسية، وانتهى بتحويلها إلى الاعتقال الإداري، وعلى إثر ذلك أعلنت إضرابها عن الطعام في 24 سبتمبر/أيلول الماضي.

 

ورفضت محكمة “عوفر” العسكرية التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي جنوب غرب رام الله، الثلاثاء، الاستئناف المقدم لإنهاء الاعتقال الإداري للأسير الأردني عبد الرحمن مرعي.

 

وأوضحت هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينية، في بيان لها، أن قرار محكمة “عوفر” برفض الاستئناف، أرفق بتأكيد الاعتقال الإداري للأسير مرعي لمدة 4 شهور.

 

وأضافت:”الأسير مرعي يواجه أوضاعًا صحية صعبة للغاية، فهو مصاب بسرطان في الخلايا الدهنية بالوجه منذ عام 2010، وبحاجة ماسة لمتابعة طبية حثيثة لحالته، ولإجراء فحوصات طبية دورية”.

 

واستدركت: “لكن منذ اعتقاله (مرعي) تعرض لإهمال طبي، ولم تُجر له أي فحوصات طبية، ولم يُقدم له أي جرعات علاجية”.

 

يذكر أن الأسير الأردني عبد الرحمن عدنان مرعي (29 عامًا)، والقابع حاليًّا في معتقل “عوفر” العسكري، اعتقل بتاريخ 02 أيلول/ سبتمبر الماضي، أثناء توجهه لحضور حفل أحد أقاربه في الضفة الغربية عبر معبر الكرامة، وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 4 شهور.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.