تويتر متواطئ مع السيسي وكلمة السر الإمارات.. موقع أمريكي يفجر مفاجأة خطيرة ويكشف التفاصيل

1

تفاجأ العشرات من الناشطين المعارضين لنظام عبدالفتاح في ، بتوقف مفاجئ لحساباتهم على تويتر خلال التظاهرات الأخيرة في والتي تصدر الدعوة لها الفنان والمقاول المصري محمد علي.

ووفقاً لما ذكره موقع “buzz feed news” الأمريكي، وجد وائل إسكندر، الباحث المصري المختص في الحقوق الرقمية، أن تويتر قد جمّد حساباتٍ غرّدت بـ «ألفاظاً نابيةً» بالعربية، تُرادف معاني من بينها كلمة «مُتملقٌ».

وتواصل إسكندر مع نحو 60 حساباً مغرّداً بالعربية، وبالأخص تلك الحسابات المملوكة بالأساس لمصريين، لكنها تتضمن مصريين أمريكيين أو غيرهم من المصريين بالخارج، وقالوا إن حساباتهم قد جُمّدت مؤقتاً في التوقيت الذي اندلعت فيه الاحتجاجات الشهر الماضي.

ووفقاً للقطات الشاشات التي أرسلوها إليه، فقد قدّر إسكندر أن 30 حساباً منها تقريباً قد جُمدت دون سببٍ وجيهٍ.

من جهته قال موقع تويتر إن الحسابات قد جُمّدت عن طريق الخطأ، لكن دون مزيدٍ من التوضيح.

يشار إلى أنه خلال سبتمبر الماضي وأكتوبر الجاري، شهد “تويتر” غضباً من قبل مستخدميه، بعد أن حذفت المنصة الشهيرة وسوماً أطلقها ناشطون عرب، وتصدرت حينها الترند العالمي.

وكلما تعرض وسم للحذف تتجه الاتهامات مباشرة إلى الإمارات، حيث يشار إلى أبوظبي لكونها متهمة بأنها قادت الثورات المضادة ووفرت شرعية للاستبداد والفوضى في المنطقة.

وكان لافتاً أن طالت سياسة الحذف التي تستهدف الوسوم والحسابات، في الثاني من أكتوبر الجاري، وسماً كان يحمل اسم ولي العهد السعودي السابق، الأمير محمد بن نايف، بعد تصدره الترند في .

وخلال شهري أكتوبر وسبتمبر الماضي حذف “تويتر” وسوماً مختلفة في مصر، التي شهدت غضباً شعبياً من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسط فضائح متداولة ضده هزت الشارع المصري.

وعلى ضوء ذلك سيكون على “تويتر” أن تنظر بالمطالبات العديدة التي بدأت أعدادها بالارتفاع، خصوصاً بعد انتشار هاشتاغات تطالب بإغلاق مكتبها في الإمارات، عقب فضائح متتالية كان أبرزها التسبب في اعتقالات بعدة دول لمعارضين.

وكانت مُظاهراتٌ نادرة مناهضةٌ للسيسي قد خرجت في أواخر شهر سبتمبر الماضي في أرجاء مختلفة من مصر، واستخدم المصريون مواقع التواصل كتويتر، وفيسبوك، وغيرهما للتعليق على الاحتجاجات، ولو أنه، بسبب الرقابة الشديدة على تلك المواقع في مصر، لا توجد أي دلائل على استخدام المتظاهرين لها لتنظيم المظاهرات.

وقال إسكندر: «مصر أجواؤها قمعيةٌ للغاية. لا يُمكنك فعل أي شيءٍ في الشارع. أي صحفيٍ يكتب مُعارضاً (للحكومة) يفقد وظيفته. ولا توجد سوى المنابر المقربة من الحكومة. لا تستطيع التعبير عن رأيك إلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يُعارض الناس، أو يشتكون».

وأضاف: «حين تقف منصات التواصل الاجتماعي في صف الحكومة التي تحاول إسكات الناس، فإنها تُشارك في القمع».

وكان الدافع لخروج الاحتجاجات مقاطع انتشرت على الإنترنت لرجل الأعمال والفنان المصري، محمد علي، وهو مقاول عمل سابقاً مع الجيش المصري، ويعيش الآن في إسبانيا، وكان قد كشف عن فساد كبير في مؤسسة الجيش، وإهدار المال العام على مشاريع نُفذت من أجل السيسي وعائلته، كبناء قصور رئاسية، وفلل، ودعا ملايين المصريين للتظاهر.

وقال تيموثي كالداس، الزميل غير المقيم لدى معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط: «لقد رأينا إدارة تويتر بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحظر وتحجب حسابات كثير من المعارضين بطريقةٍ مُريبةٍ وقت تلك الاحتجاجات. وقد أصدر تويتر بياناً يعترف فيه بوجود مشكلاتٍ في ما يتعلق بطريقة تعاملهم مع الوضع، لكن لم تكن هناك شفافيةٌ كافيةٌ في ما يتعلق بما سيتغير، أو بما إذا كان أحدٌ سيُحاسب على ما جرى».

وردت إدارة الإعلام في تويتر على أسئلةٍ وُجهت إليهم بشأن ما ذكره موقع موقع buzz feed news الأمريكي،  مشيرةً إلى مجموعةٍ من التغريدات التي نشرها حساب مكتبهم للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وجاء في تلك التغريدات أن تجميد الحسابات حدث بالخطأ، واعتذروا عما حدث، وقالوا إنهم سيتخذون إجراءاتٍ لعلاج المشكلة، لكنهم لم يوضحوا لماذا حدث ذلك الخطأ بالتحديد، ومن المسؤول عنه، وما إذا كانت الشركة ستتخذ إجراءاتٍ لضمان عدم تكراره.

وقال إسكندر إنه بدأ في تقصي أمر الإيقافات بعد أن غرد فنانٌ ٌ معروفٌ اسمه جنزير، يرسم كاريكاتيراتٍ ذات شعبيةٍ كبيرةٍ تُصور السيسي في هيئة لصٍ مقنعٍ، عن إيقاف حسابه، وانطبق الحال على عشرات الحسابات الأخرى، ما يصل إلى 150 حساباً بحسب تقدير إسكندر.

ويتبع إسكندر أيضاً تقارير حول أن حسابات في تويتر كانت تُجمّد لاستخدامها ألفاظاً قد تُعد نابيةً نسبياً في العربية، لكنها كلماتٌ من النوع الذي يُستبعد أن يُجمد حسابك لاستخادمها لو أنك قلتها بالإنجليزية، فقرر تجربة ذلك بنفسه.

وحين أرسل رداً لحساب مكتب تويتر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مُستخدماً فيه أحد تلك الألفاظ، وجد أن حسابه هو أيضاً قد جُمَّد مؤقتاً.

ووفقاً للمستخدمين الذين تحدث معهم إسكندر فإن كلماتٍ أُخرى غير التي استخدمها تسببت كذلك في إغلاق بعض الحسابات.

قال كذلك إن تويتر لم يرد أبداً على أيٍ مما خلُص إليه، رغم أنه جرب التواصل مع مسؤولي الموقع عبر أكثر من قناةٍ.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. عرب أحرا ر يقول

    هل يتم التعرف على أصحاب حسابات تويتر في الشرق الأوسط عن طريق مكتب
    تويتر أو هل تستخدم الحكومات هنا التنسيق الأمني فيما بينها ؟؟!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.