ابن زايد رفع الراية البيضاء.. الإمارات سحبت كل أسلحتها ومعداتها من مقر التحالف وتركت السعودية تواجه مصيرها

0

في مؤشر على فشل مخططات ابن زايد في اليمن وتحطم مشاريعه الاستعمارية على صخرة اليمنيين، أخلت دولة الإمارات، الثلاثاء، قواتها من مقر التحالف العربي بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن “جنوبي البلاد”، حسب مصدر عسكري.

وقال المصدر في تصريحات لـ”الأناضول”، إن الإمارات سحبت كل أسلحتها ومعداتها العسكرية من مقر التحالف العربي بمدينة البريقة غربي عدن، بحضور ضباط سعوديين وإماراتيين وبعض قيادات المقاومة الجنوبية.

وأضاف المصدر: “أفرغت الإمارات كل الأشياء المتعلقة بها، بما في ذلك أجهزة الاتصال وبعض المعدات الثقيلة التي تستخدم في أغراض مدنية، كسيارات الإسعاف والمكائن المستخدمة في شق الطرقات”.

وكانت الإمارات قد أوقفت قبل 3 أيام أعمال ونشاط هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، تزامنا مع انتشار قوات سعودية في عدد من المواقع الإستراتيجية بالمدينة منذ الأسبوع الماضي.

ووفقا للمصدر ذاته، ستتولى قوات سعودية الإشراف على مقر التحالف العربي الذي يعد قاعدة عسكرية كبيرة، فضلا عن كونه مربضا لطائرات الأباتشي وأسلحة المراقبة الجوية.

وبإخلائها لمقر التحالف العربي، تكون الإمارات قد أنهت بشكل كامل الإشراف على الملف الأمني والعسكري في عدن، والذي تولت القيام به منذ تحرير المدينة من قبضة ميليشيات الحوثي، في 17 يوليو 2015، حسب المصدر ذاته.

وتأتي عملية الانسحاب هذه عقب انتشار قوات سعودية منذ الأسبوع الماضي في عدد من المواقع الإستراتيجية بعدن، في إطار جهود لإنهاء النزاع القائم على السلطة بين الحكومة الشرعية، وقوات المجلس الانتقالي المدعوم “إماراتيا”.

وفي أغسطس الماضي، اندلعت معارك عسكرية بين قوات الحكومة الشرعية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، أفضت إلى سيطرة الأخير على عدن وبعض المحافظات القريبة منها.

ومنذ أكثر من شهر، تستضيف محادثات غير مباشرة بين الحكومة اليمنية وقيادة الانتقالي الجنوبي للوصول إلى تفاهمات تنهي الأزمة القائمة في عدن.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.