ناصر الدويلة: بعض العرب أصبحوا أخطر على أمة محمد من الصهاينة يُحابون نتنياهو ويعادون أردوغان.. بأي منطق؟

2

علق السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ، على العملية التركية في سوريا مؤكدا أ، الجيش التركي هو الأقوى في أوروبا والشرق الأوسط.

واستنكر “الدويلة” في سلسلة تغريدات له على تويتر رصدتها (وطن) تكالب بعض الدول العربية ضد تركيا وأردوغان، موضحا أن تركيا هي القوة الوحيدة في المنطقة التي لها مصالح استراتيجية مع الوطن العربي لكن العرب مستعدين للتحالف مع اسرائيل من اجل اسقاط تركيا.

وتابع:”لان بعض العرب اصبح اخطر على امة محمد من الصهيونيه وباختصار هم يحاربون الله والله غالب على امره”

واعتبر السياسي الكويتي أن العرب أعماهم الخوف من الدين عن مصالحهم الاستراتيجية فهم يدفعون المليارات لاعدائهم من أجل التآمر على حلفاءهم الطبيعيين، حسب وصفه.

وأضاف:”وما يسود في واقع العرب أن الأنظمة العربية تتعاطى السياسة من منظور أيدلوجي حاقد على الدين في حين العالم يمارس لغة المصالح ونحن عميان عن مصالحنا و نحارب الله ورسوله”

وشدد ناصر الدويلة على أن الحقيقة الاستراتيجية الأوضح هي أن تركيا حليف طبيعي للعرب ترتبط مصالحهم بمصالحها في كل شيء وهي قوة حقيقية واقتصاد متين يمكن ان نعتمد عليه في التبادل التجاري والتسليح المتطور.

واختتم تغريداته بالقول:”اثبتت السياسة التركية بقيادة الرئيس أردوغان أنها سياسة ناضجة وناجحة فتركيا طوعت كل القوى العالمية لمصالحها ولم تفرط ابدا بمصالحها و يدعم الجيش التركي الاقوى من كل جيوش المنطقه سياسة بلادة و يدعم الشعب التركي حتى المعارضه التركيه قرارات رئيس الجمهوريه لانها تحقق مصالح الامة”

وشنت وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية هجوما حادا على ، قائلة إن عملية “نبع السلام” التي تشنها تركيا شمال شرق سوريا “أزعجت عش الدبابير”، على حد وصف الوكالة.

كما وجهت انتقادا قاسيا لجامعة الدول العربية ومصر والإمارات والبحرين.

وقالت “الأناضول” إن الهجوم التركي شمال سوريا “غير التوازنات” في المنطقة.

وأضافت أن “من يتابع تصريحات الإدارة السعودية، أو ما تنشره وسائل إعلامها المرئية والمقروءة بخصوص عملية “نبع السلام”، يظن أن تركيا أعلنت الحرب على الرياض.. إن موقفها (السعودية) من العملية (نبع السلام) كان أشد بكثير من رد فعل نظام الأسد”.

وتقول الوكالة: “من المؤكد أن العلاقات بين أنقرة والرياض توترت إلى أقصى حد خلال السنوات الأخيرة.. لكن لا يمكن أن تفسر حملات التشوية والدعاية السوداء التي تشنها الإدارة السعودية على العملية، إلا في إطار محاولات إضعاف تركيا سياسيا واقتصاديا وعسكريا”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. محمد يقول

    لا تدغدغ المشاعر باردوغان يا سعادة العضو..اردوغان ليس أقل من نتنياهوا في تدمير الامة العربيه واوطانها تتغابى او بك عمى الوان

  2. علي يقول

    اردغان المجرم مثل ملك الاستخراء سلمان ومثل نتنياهو كلهم مجرمين اشتركو بدم الشعوب فى سوريا واليمن والعراق والبحرين وليبيا وغيرها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.