ترامب باع “ابن زايد وابن سلمان والسيسي” في لحظة: أردوغان قائد عظيم وشديد البأس أكن له الكثير من الاحترام

3

اتفقت الولايات المتحدة وتركيا على وقف لإطلاق النار في شمال شرقي سوريا للسماح للقوات التركية بالانسحاب من المنطقة.

والتقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، في زيارة رسمية يقوم بها الأخير إلى أنقرة، في حين أبدى الكرملين قلقه إزاء الوضع الإنساني في .

وذكرت مصادر من الرئاسة التركية أن جدول أعمال اللقاء يتمحور حول مناقشة عملية “نبع السلام” العسكرية، والعلاقات الثنائية في ظل العقوبات الأمريكية الأخيرة على تركيا، ومطالبة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تركيا بوقف هذه العملية.

وقال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في أنقرة عقب انتهاء المباحثات إنه تم التوصل للاتفاق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح أن الاتفاق مع تركيا يقضي بوقف كل العمليات العسكرية في شمالي سوريا، وستتوقف عملية “نبع السلام” التركية  لمدة 120 ساعة كي تنسحب قوات سوريا الديمقراطية.

ترامب يجلط السيسي وابن سلمان وابن زايد

من جانبه وفي تصريحات ستزعج والسعودية والإمارات قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تعليقا على محادثات الوفد الأمريكي في أنقرة: شكرا للرئيس أردوغان.

وتابع:”الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قائد عظيم وشديد البأس وقد حقق شيئا عظيما وأنا أشكره، وأقدر ما قامت به تركيا وأكن الكثير من الاحترام للرئيس أردوغان.”

ترمب أضاف:”لا نحتاج لفرض عقوبات على تركيا ولم أكن بحاجة للكونغرس لفرض تلك العقوبات، سيكون هناك مراقبة لوقف إطلاق النار ومسؤولية تنظيم الدولة تقع على عاتق الأكراد، وأعتقد أن وقف إطلاق النار سيستمر والرئيس أردوغان يريد ذلك.”

وقال الرئيس الأمريكي إن بلاده حققت كل ما يمكن أن نحلم به فيما يتعلق بالوضع في شمال سوريا، مضيف أن الاتفاق الذي جرى التوصل إليه مع تركيا بشأن شمال سوريا إنجاز عظيم.

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أكد عقب انتهاء المحادثات مع نائب الرئيس الأمريكي أن أنقرة ستعلق عملية “نبع السلام” ولن توقفها تماما حتى تراقب انسحاب “التنظيمات الإرهابية”

وتابع:”حققنا ما نطمح إليه في شمال سوريا ونخطط لعودة مليوني لاجئ مبدئيا إلى المنطقة الآمنة، وسندعم عودة اللاجئين السوريين طوعا وسنعمل على توفير البنية التحتية في المنطقة الآمنة.”

وأكد أوغلو أن زيارة أردوغان لواشنطن الشهر المقبل ما زالت قائمة في موعدها، كاشفا أنه تم الاتفاق مع الجانب الأمريكي على سحب الأسلحة الثقيلة من القوات الكردية وتدمير مواقعها.

يذكر أن الرئيس أردوغان أكد في تصريحات له أمس الأربعاء أن هذه العملية لن تتوقف حتى تحقق أهدافها، وهي تطهير المنطقة التي حددتها تركيا بوصفها “منطقة آمنة” في شمال سوريا ممن وصفهم “بإرهابي” وحدات حماية الشعب الكردية”، وضمان انسحاب هؤلاء إلى عمق يتراوح بين 30 و35 كيلومترا، وبطول 480 كيلومترا، امتدادا من منبج حتى الحدود العراقية.

ترمب واجه اتهامات بالتخلي عن المقاتلين الأكراد الذين كانوا من الشركاء الرئيسيين لواشنطن في معركة القضاء على تنظيم الدولة في سوريا حين سحب القوات الأمريكية من على الحدود تزامنا مع بداية الهجوم التركي.

ترمب دافع عن الخطوة، أمس الأربعاء، ووصفها بأنها “عبقرية من الناحية الاستراتيجية”.

عبّر عن اعتقاده بأن اجتماع بنس وأردوغان سيكون ناجحا، لكنه حذر من عقوبات ورسوم جمركية “ستكون مدمرة للاقتصاد التركي” في حال فشله.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    من يمتازون بالدهاء لما يختلفون مع الكبار ويتشابكون يتركون مجالا لديبلوماسية شعرة معاوية؟!،وهو حال مايفعله تراامب وبوتين وخامنائي مع تركيا؟!،وأما الصغار فيقودون أنفسهم نحو الهاوية السحيقة فلا يتركون مجالا لشعرة معاوية تسمح لهم بالعودة ومنفذ النجدة والعود أحمد؟!،وهو حال مافعلته الشياطين العربية مع تركيا رغم أنًهم عجزة؟!،إذا فلينددوا بترامب وبوتين الآن إن كانت لهم بقية شجاعة كونهما ينسقان مع داعم للإرهاب ومحتل؟!،عرب لا يصلحون لقيادة الإبل ولا الماعز؟!،ماهكذا تقاد الإبل يا أعراب البداوة والخبول؟!.

  2. أيمن المرابطي يقول

    لقد بلع ترامب 400 مليار من آل سلول
    وسيزيد سلمان وابنه ذلا ومهانة بأن يطلب منهما الاعلان عن فتح سفارة علنية لذى اسرائيل
    وبعدها اذا جدد لترامب في الانتخابات الأمريكية القادمة سيعمد الى تحقيقات SIA بشأن جريمة القنصلية في استنبول ليطلب محاكمة ابن سلمان في حكمة جرائم الحرب،فينهي حلمه بأن يصير ملكا ويعوضه بأحد آل سلول الذين نزلت عليهم اللعنة والذل والمهانة في الدنيا قبل الآخرة
    فعسى أن ينجح ترامب
    فتصنع لابن سلمان ما صنعته من قبل لابن عمه القصاب محمد بن نايف ولي العهد السابق

  3. من غير اسم يقول

    لاعب القمار يعتقد التعامل مع ايران وتركيا مثل التعامل مع السعودية والامارات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.