مستشار ابن زايد لا يخجل.. هاجم “نبع السلام” وتوعد أردوغان متناسيا مجازر الإمارات باليمن: سيدفع ثمن عدوانه الغاشم غاليا

0

استنكر ناشطون بموقع التواصل تويتر موقف مستشار ابن زايد الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله المخزي، والذي خرج يهاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ويصف عملية “” في سوريا بالعدوان، متناسيا المجازر الإماراتية في اليمن واحتلال أرضه من قبل عيال زايد.

ودون “عبدالله” في تغريدة له على صفحته بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”عقوبات اقتصادية ومالية امريكية وأوروبية صارمة ضد تركيا بسبب عدوان اردوغان على سوريا. اردوغان سيدفع ثمن عدوانه الغاشم غاليا.”

التغريدة التي قوبلت باستهجان وهجوم كبير من قبل النشطاء، الذين فضحوا مستشار ابن زايد المتناقض الذي سكت عن مجازر بلاده في اليمن وانتقد تركيا التي ترغب في تأمين حدودها من الإرهابيين.

وسخر منه أحد النشطاء بقوله:”ضاعت فلوسكم كما ضاعت في عدن عالعموم فلوس المواخير تظل فلوس مواخير لا تودي ولا تجيب ولا ترفع حتى الراس عند ذكر مكان كسبها.” 

وعن حقيقة العقوبات الأمريكية على تركيا أفحم ناشط مستشار ابن زايد بقوله:”عقوبات شكليه لا معني لها لامتصاص الغضب الداخلي، نجح في الإنتخابات القادمه بسبب وفاءه بوعوده الانتخابية بإعادة كل الجنود الأمريكيين من الخارج وهي السياسه التي بداها أوباما.”

وانسحبت آخر القواعد العسكرية الأميركية من مدينة منبج السورية فجر اليوم الثلاثاء تزامنا مع دخول أرتال النظام السوري لمحيطها، بينما نقلت مصادر إعلامية روسية عن وزارة الدفاع أن الجنود الروس ينسقون مع الجيش التركي في المنطقة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع قولها اليوم الثلاثاء إن الشرطة العسكرية الروسية تقوم بدوريات على خط التماس بين القوات السورية والتركية في شمال سوريا.

وكان الجيش التركي وقوات المعارضة السورية سيطرا على ثلاث قرى في محيط منبج في ريف حلب، بعد الإعلان عن بدء عملية عسكرية واسعة تستهدف المدينة وريفها، في وقت تضاربت الأنباء بشأن دخول قوات النظام للمدينة.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم ارتفاع عدد قتلى القوات الكردية إلى 595 شخصا منذ بدء عملية “نبع السلام”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.