مكتب الاتصال الحكومي بقطر يصدر بيانا حول الدعوى القضائية ضد السعودية أمام منظمة التجارة العالمية.. هذا ما جاء فيه

0

أصدر مكتب الاتصال الحكومي بقطر بيانا أكد فيه أن إجراءات منظمة التجارة العالمية الخاصة بتسوية المنازعات في القضية التي رفعتها دولة ضد حققت تقدّماً كبيراً في الجهود الرامية لكشف انتهاكات لحقوق الملكية الفكرية وفقاً لاتفاقية منظمة التجارة العالمية المتعلقة بجوانب حقوق الملكية الفكرية ذات الصلة بالتجارة (“اتفاق تريبس”).

وبحسب البيان شارك وفد دولة قطر في جلسة الاستماع الثانية في هذه القضية والتي عقدت في جنيف مطلع الشهر الجاري، وذلك أمام لجنة التحكيم التابعة لمنظمة التجارة العالمية والمكلفة بالفصل في هذا النزاع.

وخلال هذه الجلسة، عرضت قطر أدلة عديدة تثبت دعم الحكومة السعودية المتواصل لشركة القرصنة المتطورة المسماة beoutQ، كما أثبتت تلك الأدلة أيضاً أنّ السعودية قد عملت على تعطيل جميع الإمكانيات المتاحة للجهات القطرية للحفاظ على حقوق ملكياتهم الفكرية ضد beoutQ أمام السلطات المعنية في المملكة العربية السعودية.

وكانت قناة beoutQ قد عملت بشكل منهجي، وبدعم من السلطات السعودية، على قرصنة البرامج المملوكة أو المرخصة للشركة القطرية beIN Media Group LLP، كما قامت ببث هذه البرامج داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، وذلك عبر الأقمار الصناعية لعربسات التي تتخذ من السعودية مقرّاً لها.

وخلافًا لالتزاماتها بموجب اتفاقية تريبس، رفضت المملكة العربية السعودية اتخاذ أي إجراء جدي ضد القرصنة والانتهاكات الصارخة لقناة (beoutQ) والتي أثرت على أصحاب الحقوق من جميع أنحاء العالم. وعوضاً عن ذلك، اتخذت السعودية تدابير لمنع شركة beIN والشركات المتضررة الأخرى من اتخاذ إجراءاتها الخاصة لرفع دعوى أمام المحاكم السعودية بهدف إنفاذ حقوقهم.

وعلاوةً على ذلك، دعمت السعودية القرصنة التي قامت بها beoutQ من خلال التمويل وتشجيع العروض العامّة لبرامج beoutQ غير المرخصة. وكما أثبتت قطر، خلال إجراءات هذه المحاكمة، فإنّ جميع هذه الإجراءات مخالفة تماماً للالتزامات الدولية التي تعهّدت بها المملكة العربية السعودية.

وكان أصحاب الحقوق بالإضافة لشركات البثّ من جميع أنحاء العالم، قد تكبّدوا خسائر مالية جسيمة نتيجةً للقرصنة التي قامت بها beoutQ وبسبب دعم المملكة العربية السعودية لهذه القرصنة.

وخلال الجلسة، دُعِيَت لجنة التحكيم للاطّلاع على التصريحات الأخيرة الصادرة عن الاتحادات والهيئات الإدارية لكرة القدم الأكثر شهرة في العالم، بما في ذلك الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والدوري الإنجليزي الممتاز، ورابطة الدوري الإسباني لكرة القدم “لاليغا”، ودوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم “بوندسليغا”، وغيرها.

حيث أكّد أصحاب الحقوق في هذه التصريحات، استناداً إلى تقرير مفصل لخبير مستقل، أن قرصنة beoutQ قد تم بثها عبر أقمار عربسات السعودية. كما أوضح أصحاب الحقوق أيضًا أنهم مُنعوا من الوصول إلى المحاكم السعودية لحماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بهم.

هذا، وستقدم دولة قطر إجابات مكتوبة على أسئلة لجنة التحكيم خلال الأسابيع المقبلة، وبعد ذلك ستصدر لجنة التحكيم حكمها في هذه القضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.