“شاهد” قناة “العربية” تعيد إنتاج دعاية السيسي وتصف عملية “نبع السلام” التركية في سوريا بـ”العدوان”

0

سيرا على خط إعلام السيسي في خرجت قناة “العربية” وفرعها “الحدث” تصفان عملية “” التركية في سوريا بـ”العدوان” نكاية في تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان لمواقفها المعروفة من ملف خاشقجي وانقلاب مصر.

الأكاديمي والسياسي أحمد بن راشد بن سعيّد علق على الأمر في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) وقال إن “العربية” تتبنّى دعاية سفّاح الشام نكاية بتركيا، فتنقل وصفه عمليه #نبع_السلام بـ “العدوان”.

وتابع:”اللافت أن القناة أيضاً أعادت إنتاج دعاية #السيسي التي وصفت العملية بالوصف نفسه. وبهذا اتّفقت دعاية السفّاحيْن مع دعاية القناة في الإشارة إلى العملية بالعدوان.”

وأعلن رجب طيب أردوغان بعد ظهر اليوم الأربعاء بدء عملية عسكرية في شمال شرق سوريا تحت اسم “نبع السلام”.

وقال أردوغان إن “جيشنا والجيش الوطني السوري (التابع للمعارضة السورية) بدآ عملية نبع السلام ضد تنظيم الدولة والوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني”.

وكتب الرئيس التركي على تويتر “سنحافظ على وحدة أراضي سوريا ونخلص سكان المنطقة من الإرهاب عبر عملية نبع السلام”.

وأوضح أن هدف العملية هو إزالة ما وصفه بـ”الممر الإرهابي” الذي “يحاولون إقامته جنوب بلادنا” وإحلال السلام في المنطقة، مضيفا أنه “بفضل المنطقة الآمنة التي سنقيمها سنضمن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم”.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان إن عملية “نبع السلام” انطلقت الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي (13:00 بتوقيت غرينتش) بهدف “ضمان أمن حدودنا ومنع إنشاء ممر إرهابي جنوبها، ولتحييد الإرهابيين الذين يهددون أمننا القومي، وتوفير الظروف اللازمة لعودة السوريين المهجرين إلى ديارهم”.

وأضافت الوزارة أن الجانب التركي أطلع الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والأمين العام للأمم المتحدة على العملية الساعة الثانية بعد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي (11:00 بتوقيت غرينتش).

وفي وقت سابق، أجرى الرئيس التركي اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا فيه العملية العسكرية، حيث أكد أردوغان أن حماية حقوق ومصالح الشعب السوري عنصر رئيسي بالنسبة لتركيا.

ووفقا لمصدر في الرئاسة التركية، فقد أبلغ أردوغان نظيره الروسي أن العملية التركية ستسهم في جلب السلام والاستقرار إلى سوريا وتسهل التوصل إلى حل سياسي.

وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون -في حسابه على تويتر- إن أمام وحدات الشعب الكردية خيارين: إما أن تحول ولاءاتها، أو أن تركيا ستضطر لمنعها من تعطيل مساعيها في التصدي لمقاتلي تنظيم الدولة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.