محمد بن زايد يكمل انقلابه ويطيح بإخوته من مناصب قيادية.. استبدلهم بأبنائه وجعلهم تحت أرجلهم

0

استكمالا لانقلابه الذي بدأه منذ وفاة والده الشيخ زايد آل نهيان، أجرت إمارة تغييرات في هيكل جهازها التنفيذي، شملت ترقية اثنين من أبناء الشيخ لمناصب قيادية.

وأصدر رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي ـ والذي يتحكم بكل تحركاته محمد بن زايد ـ، مرسوماً أميرياً بتعيين الشيخ بن زايد آل نهيان رئيساً لمكتب أبوظبي التنفيذي، من منصب عضو في المكتب التنفيذي، وذلك في منصب أحمد مبارك المزروعي.

ووفق المرسوم الذي نشرته وكالة أنباء الإمارات، فقد جرى تعيين ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيساً لديوان ولي العهد، بدلاً من الشيخ حامد بن زايد شقيق ولي العهد.

وقد جرى استحداث منصب جديد لرئيس مكتب أبوظبي الذي حل محله نجل ولي عهد أبوظبي، إذ عين المزروعي رئيساً لمكتب رئيس المجلس التنفيذي، بعدما كان رئيساً مباشراً له.

ويدعم المكتب التنفيذي لأبوظبي المجلس التنفيذي للإمارة، الذي يرأسه ولي عهدها محمد بن زايد، حيث يضع السياسة العامة للإمارة ويشرف على تنفيذها.

يذكر أن خالد بن محمد بن زايد، يشغل منصب رئيس «جهاز أمن الدولة» بدرجة وزير منذ فبراير/شباط عام 2016، وهو أيضاً رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، ورئيس مجلس إدارة مركز أبوظبي لإدارة النفايات، وفق موقع «الاقتصادي».

بينما يشغل ذياب بن محمد بن زايد منصب رئيس «ديوان ولي عهد أبوظبي» منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2019، وهو أيضاً رئيس دائرة النقل في أبوظبي، وعضو المجلس الأعلى للبترول، والمدير التنفيذي ورئيس اللجنة التوجيهية لتحديث خطة العاصمة 2030.

وشمل المرسوم أيضاً تكليف فلاح محمد الأحبابي بمهام رئيس دائرة النقل بالإنابة بالإضافة إلى مهامه رئيساً لدائرة التخطيط العمراني والبلديات.

كذلك شمل القرار إنشاء دائرة الإسناد الحكومي يترأسها علي راشد قناص الكتبي، ويكون عضواً في مجلسها التنفيذي، وتتبع الدائرة مركز الإحصاء – أبوظبي، وهيئة الموارد البشرية لإمارة أبوظبي، وأكاديمية أبوظبي الحكومية، وهيئة أبوظبي الرقمية.

ويعتبر محمد بن زايد الرجل الأقوى في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويملك سلطات واسعة، كما يعدّ وجه الإمارات السياسي والعسكري، مع غياب حاكم الإمارات الشيخ خليفة بن زايد عن الأضواء لمرضه.

يتحكم بن زايد في نسبة 6% من البترول في العالم، كما يدير ثالث أكبر صندوق استثمارات في العالم، بإجمالي أصول تقترب من  700 مليار دولار.

يمتلك الرجل البالغ من العمر 58 عاماً ثقة واشنطن ويحتفون به في موسكو، كما يعتبر من أكبر زبائن لوكهيد مارتين الأمريكية، أكبر شركات الصناعات العسكرية في العالم.

هو بين الأكثر ثراء فى في العالم، بثروات قيمتها 1.3 تريليون دولار، وهو مبلغ يفوق ما تمتلكه بعض الدول.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.