النيابة العامة الكويتية تستدعي ناصر الدويلة بعد “تغريدة” لم تعجب عيال زايد عام 2014!

1

أعرب السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة سابقاً، الدكتور ، عن أسفه لتراجع حرية الرأي والتعبير في الكويت، بعد استدعائه من قبل النيابة العامة للتحقيق معه، بسبب شكوى مقدمة من دولة العربية المتحدة.

وقال الدويلة في تغريدة رصدتها “وطن”، ” تم استدعائي اليوم للمثول امام النيابة العامة بسبب شكوى دولة الامارات العربية ضدي وقد اعتمدت الشكوى على تغريده منسوبه لي في عام ٢٠١٤ “.

وأضاف الدويلة :” تم التحقيق معي وافرجت النيابة عني بكفالة مالية”، متابعاً :” لا نقول الا ما يرضي ربنا حسبنا الله و نعم الوكيل و ناسف لتراجع الحرية في الكويت الى هذا الحد “.

وفي تفاصيل أكثر قال الدويلة إن الدعوى تضمنت شكوى الامارات ضده حول تغريدة “رد” فيها على مغرد إماراتي يهاجم الكويت دائما، مضيفاً :” للأسف شهد ممثل وزارة الخارجية الكويتية ضدي واعتبر اي مساس بالمغرد الإماراتي الذي دأب على السخرية من الكويت وشعبها وحتى رموزها اعتداء على الامارات فتدبروا يا شعب الكويت.!

وزاد الدويلة قائلاً :” تضمنت شكوى دولة الامارات ضدي على تغريدة اترحم فيها على الشيخ زايد وامدح حكمته و مواقفه الوطنية وقد اعتبرت الشكوى هذه التغريدة اساءة للدولة فسبحان الله “.

وأوضح كذلك أن الشكوى تضمنت تغريدة ” احتج فيها على حجز قوات العمالقة قافلة مساعدات كويتية للشعب اليمني وطالبت الحكومة الكويتية بالتدخل لدى قوات الحلفاء لتامين وصول المساعدات للشعب اليمني”، مشيراً إلى أن ممثل الخارجية الكويتية اعتبر انتقاد ميليشيات مؤيدة للإمارات اعتداء على الامارات يوجب العقاب “هذه خارجيتنا”.

وقال إن الشكوى تضمنت تحامل مكشوف على “شخصي”، ولم اكن اتوقع ان تصل الامور الى هذا المستوى في وزارة الخارجية الكويتية- حسب قوله- ويبدو ان القادم ادهى وامر ولا حول ولا قوة الا بالله”.

وخلص تغريداته قائلاً :” راجعت الحرية في الكويت بشكل مخل وتوسعت الدولة في توجيه الاتهامات المرهقة للناشطين السياسيين واصبحنا نواجه حمله تكميم الافواه ممنهجه ستؤدي ان استمرت الى الإساءة البالغة لسمعة الكويت والى مستوى ممارسة الحرية وحق التعبير وهذا للأسف تقوده وزارات الداخلية والخارجية والاعلام”.

وكانت السلطات الكويتية أفرجت عن ناصر الدويلة بكفالة مالية في الاول من يوليو الماضي، وذلك بعد يومين من اعتقاله بتهمة الإساءة للسعودية.

وبعد انتشار خبر الإفراج عن ناصر الدويلة، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #ناصر_الدويلة الذي كان ضمن قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في الكويت والبحرين والمملكة العربية حاصدا أكثر من 12 ألف تغريدة انقسمت بين مؤيد ومعارض للإفراج عنه.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    الزبـــالة العامة الكويتيــــة تخضع للأمر الاماراتي…وأوامر الشيطان الالاماراتي بن زايد….زبلت…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.