عزمي بشارة يعلق على تظاهرات العراق وهذا ما قاله عن “خطاب المؤامرة”

0

علق المفكر العربي المعروف الدكتور عزمي بشارة، على الاحتجاجات الشعبية المستعرة في العراق منددا بموقف السلطات القمعي تجاه المتظاهرين واستخدام شماعة (خطاب المؤامرة) لقمعها.

وقال “بشارة” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) إن استخدام خطاب المؤامرة من جهة والرصاص من جهة أخرى ضد تطالب بالكهرباء وخدمات الدولة ولا ترى مبررا لحرمان المواطن منها سوى الفساد، دليل على أنه لا يوجد خطوط حمر ولا محرمات عند الطائفية السياسية عند الدفاع عن نفوذها ضد فكرة المواطنة، حتى حين تواجه أبناء نفس الطائفة.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، الأحد، سقوط أكثر من 100 قتيل و6000 جريح خلال المظاهرات التي شهدتها مناطق عدة في البلاد ضد الفساد والمنظومة الحاكمة، وواجهتها السلطات بحملة قمع وقطع للإنترنت، الأمر الذي استدعى ردود فعل دولية منددة.

وقال المتحدث باسم الوزارة خلال مؤتمر صحافي في العاصمة، إن عدد القتلى في المظاهرات التي انطلقت الثلاثاء الماضي، وصل إلى 104 أشخاص، في حين تجاوز عدد المصابين 6100 جريح.

واتهم المتحدث “أياد خبيثة” لم يسمها، باستهداف الضحايا الذين بينهم عناصر في القوات الأمنية ومتظاهرون.

ودعا متحدث باسم وزارة الدفاع في المؤتمر الصحفي ذاته، عناصر الجيش الذين فسخت عقودهم في وقت سابق، إلى الالتحاق مجددا بالقوات المسلحة.

وشهدت المظاهرات الأخيرة، أعمال عنف وإطلاق نار وحرقا لعدد من مقار الأحزاب السياسية، التي يتهمها المتظاهرون بالوقوف وراء أعمال الفساد في البلاد.

واتهمت السلطات “قناصة مجهولين” بإطلاق النار على قوات الأمن والمدنيين.

وأصدرت الحكومة العراقية ليل السبت الأحد سلسلة قرارات “هامة” خلال جلسة استثنائية، عقدت برئاسة عادل عبد المهدي، للتجاوب مع مطالب المشاركين في الاحتجاجات الدامية.

وضمن القرارات المتخذة، اعتبار ضحايا التظاهرات “شهداء” ومنح عائلاتهم “امتيازات الشهداء”، وفتح باب التطوع للجيش وإعادة الذين فسخت عقودهم بعد اجتياح تنظيم داعش في عام 2014.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.