بطلها مدير أمن المحافظة الخائن.. محاولة إماراتية جديدة لاحتلال سقطرى تبوء بالفشل وابن زايد تلقى ضربة قاصمة

0

فجر مستشار وزارة الإعلام اليمنية مختار الرحبي اليوم، الجمعة، مفاجأة خطيرة وكشف تفاصيل إفشال السلطة المحلية بمحافظة سقطرى، محاولة مدعومة إماراتيا، سعت للسيطرة على مؤسسات الدولة في الأرخبيل الغني.

وهاجمت مجاميع مسلحة تتبع “المجلس الانتقالي الجنوبي”، والمدعوم من دولة ، مقارا أمنية في سقطرى، ردا على إقالة مدير أمنها المتهم بالولاء لأبوظبي.

“الرحبي” قال في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) إن “مدير شرطة سقطرى المعين حديثا يباشر الآن عمله في مبنى أمن المحافظة، وسط انتشار أمني مكثف لحماية مؤسسات الدولة، بعد محاولة تمرد قادها مدير الأمن السابق، الذي يعمل لصالح الإمارات”.

وأضاف: “تبقى فقط مبنى أمني في سقطرى، اسمهُ الشامل، مايزال بعض قيادات التمرد والانقلاب يتمركزون فيه”.

وأشار إلى “دعوات من قبل قيادة السلطة المحلية للتسليم، ومنحهم (المعتصمين بالمبنى) الأمان، وتجنيب سقطرى الفوضى والدمار الذي تحاول الإمارات، عبر أدواتها، إدخلها في دوامة الصراع”.

وأوضح ناشطون يمنيون، أن الأجهزة الأمنية في جزيرة سقطرى، أعلنت ولائها للقوات الجنوبية، ورفعت أعلامهم على المرافق الحكومية.

ووفقاً لأحدث المعلومات، فإن السلطة المحلية، بقيادة المحافظ رمزي محروس، تمكنت من السيطرة على الوضع وإحباط ما وصف بـ”محاولة الانقلاب”.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد أطاح، مساء الخميس، بمدير أمن سقطرى الرجدهي من منصبه، بعد اتهامات للأخير بسحب حراسات أمنية من مقرات حكومية، لتسهيل سقوطها في أيدي المجموعات المسلحة التابعة لـ”أبوظبي”.

ولطالما حاولت الإمارات السيطرة على أرخبيل سقطرى الغني بالثروات، إلا أنها عجزت عن تحقيق تلك الغاية بفضل مقاومة أهالي المنطقة وصرامة الحكومة الشرعية في التعامل مع القضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.