هكذا تتعامل السلطنة مع الأفيال.. ميدل إيست آي: عُمانيون يخشون ضغوطاً سعودية وإماراتية على خليفة السلطان قابوس

6

سلط  موقع “ميدل إيست آي” البريطاني في تقرير مطول له الضوء على قصة الدبلوماسية الناعمة لسلطنة عُمان، مؤكداً أن السلطنة لطالما توسطت في نزاعات إقليمية وحلت أزمات خطيرة.

وذكر التقرير الذي جاء بعنوان «جميع الأطراف ستخسر: عمان تتمسَّك بالحلول الدبلوماسية خوفاً من اندلاع حرب جديدة في الخليج»، أنه طوال تاريخها الحديث، عادةً ما تدعو إلى الحوار والتعاون والاستقرار الإقليمي، وفي أعقاب الهجمات التي وقعت على منشآتٍ نفطية في المملكة العربية في وقتٍ سابق من الشهر الماضي سبتمبر، والتي قال الكثيرون إنَّ إيران هي التي تقف وراءها مع أنَّ المتمردين الحوثيين أعلنوا مسؤوليتهم عنها، أكَّدت السلطنة العمانية مرةً أخرى السمة المميزة لسياستها الخارجية: أداء دور المُيسِّر.

إذ قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، في مقابلةٍ مع موقع Al-Monitor يوم السبت الماضي 28 سبتمبر/أيلول: «هناك العديد من الأصوات التي تقول إن حلَّ هذه الأزمة سيتحقق باستخدام الدبلوماسية»، وذلك بعدما قال لصحيفة Times of Oman في وقتٍ سابق إنَّ الهجمات كانت «تصعيداً غير ضروري».

وأضاف: «أعرب الطرفان، أو حتى كل الأطراف، بطريقةٍ أو بأخرى عن رغبتهما في اللجوء إلى الدبلوماسية، سواءٌ الدبلوماسية العلنية أو الدبلوماسية خلف الأبواب (المغلقة). وهذه بوادر جيدة»، وأردف: «عمان ستُقدِّم المساعدة. نحن لا نؤدي دور الوسيط، بل نختار لأنفسنا دور المُيسِّر».

ومن جانبه، ذكر الصحفي العماني فهد المقرشي أنَّ الجميع في سلطنة عمان يُرحِّب بالتخفيف من حدة التوتر بين الرياض وحلفائها من جهة، وطهران من جهةٍ أخرى.

إذ قال لموقع ميدل إيست آي البريطاني: «جميع العمانيين يريدون إنهاء هذه التوترات. يجب أن تتوقف. فهذا أمرٌ محزن حقاً، فما الهدف من الحرب؟ جميع الأطراف ستخسر»، مؤكداً أن سلطنة عمان لطالما توسَّطت في نزاعاتٍ إقليمية، وأضاف: «هذا هو دور عمان، وأشعر بالفخر الشديد بذلك».

هذا وتُصِرُّ الجهات الرسمية العمانية على رفض الإدلاء بأي تصريحاتٍ علنية عن العلاقة المتوترة بين جيرانها الخليجيين الأكبر سعياً للحفاظ على حيادية البلاد.

ومع ذلك، قال حسن ياري، رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة السلطان قابوس، للموقع البريطاني، إنَّ «الكثيرين» داخل الحكومة العمانية يتفقون، فيما بينهم، مع الرأي القائل بأن إيران هي التي حرَّضت على الهجمات الأخيرة.

انتقاد شعبي للرياض وأبوظبي

ولكن في الأوساط غير الرسمية، فالتعليقات الحادة ليست شائعة، وقد أشار حسن ياري كذلك إلى أن غالبية طلابه يرون أنَّ السياسات التي قادتها الإمارات والسعودية في السنوات الأخيرة في جميع أنحاء الخليج عدوانيةٌ للغاية، وقال: «يعتقدون أنَّ هاتين الدولتين تتبعان سياسة مُزعزِعة للاستقرار تجاه عمان».

هذا ويتفق بعض العمانيين الذين حاورهم الموقع البريطاني على أنَّ الصراع في دولة اليمن المجاورة، حيث يقاتل التحالف الذي تقوده السعودية المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، يؤجج التوترات الإقليمية، التي من شأنها أن تهدأ إذا انتهى الصراع، إذ قال أحدهم: «إذا ألقيت الحجارة على جيرانك، فسيردون عليك ويتصرفون تصرفات عدوانية ضدك».

التعامل مع الأفيال

تقع سلطنة عمان على الساحل الشرقي لبحر العرب، ولديها حدودٌ برية طويلة مشتركة مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وساحلٌ يتضمَّن أراضي تقع أمام إيران على الناحية الأخرى من مضيق هرمز. وبوجهٍ عام، ترفض السلطنة الانحياز إلى أي طرف، باستثناء ما حدث في حرب الثمانينيات بين إيران والعراق حين اعتزم السلطان قابوس، حاكم البلاد منذ عام 1970، السماح للقوات العراقية بالإقلاع من عمان لتنفيذ هجمات على قواعد بحريةٍ إيرانية.

وقال حسن ياري: «إذا اندلعت حرب، ستجد عمان نفسها عالقةً في موقف صعب بين حرب إيران ودول الخليج والصراع الدائر في اليمن». ولكن إلى جانب المخاوف الأمنية، يتساءل العديد من العمانيين كذلك عن وضع الدولة المستقبلي في منطقةٍ مضطربة.

إذ قال محللٌ عماني عمل سابقاً لدى مجلس الوزراء العماني لموقع ميدل إيست آي رافضاً الكشف عن هويته إنَّه يعتقد أنَّ سلطنة عمان يجب أن «تتصرَّف بحذر» وسط التوترات الإقليمية المتزايدة.

وأضاف: «حين تتعامل مع الأفيال، يجب أن تكون ذكياً، وإلا فإنَّها ستدهسك»، وأكَّد المحلل أنَّ سلطنة عمان تدرك «جيداً» أنَّ «إيران خطرة، وكذلك السعودية».

ويعتقد أنَّ «كلاهما لديه أذرع في كل مكان» في إشارةٍ إلى النفوذ السياسي والاقتصادي والديني الذي تمارسه الدولتان في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

لذا تحاول سياسة عمان احترام مصالح جميع الأطراف؛ ففي عام 2016، انضمت السلطنة إلى تحالفٍ تقوده المملكة العربية السعودية لمكافحة الإرهاب كان هدفه الأساسي هو القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي كانت سيطرته ما زالت قائمةً آنذاك على مناطق في سوريا والعراق.

فيما تعود العلاقات العمانية الوثيقة مع إيران إلى السبعينيات من القرن الماضي حين ساعدت طهران السلطنة على إحباط تمرُّدٍ في محافظة ظفار الجنوبية. وحتى بعد الثورة الإيرانية، استمر ازدهار العلاقات التجارية والأمنية والدبلوماسية والاجتماعية بين البلدين، ومنذ عام 2014، تُجري الدولتان مناوراتٍ عسكرية مشتركة في مضيق هرمز.

وعلاوة على ذلك، كان بعض المسؤولين الأمريكيين ونظراؤهم الإيرانيون يعقدون محادثاتٍ سرية في مسقط قبل الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرِم في عام 2015، مما عزَّز مكانة المُيسِّر التي تضطلع بها عمان.

خلافة تلوح في الأفق

وفي ظل اقتراب رحيل السلطان قابوس البالغ من العمر 78 عاماً، الذي يعد أطول الملوك بقاءً في منصبهم في العالم العربي، وخلافته التي تلوح في الأفق، يخشى البعض في السلطنة بحسب “ميدل إيست آي” من أنَّ المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة يمكن أن تمارسا ضغوطاً على خليفته للتخلي عن موقف عمان المحايد، والانحياز إليهما في نهجهما المعادي لإيران.

لكنَّ السياسي والباحث العُماني عبدالله  باعبود توقَّع فشل محاولات التأثير في السياسة الخارجية العمانية؛ لأنَّ موقفها الحيادي يستند إلى مزيجٍ دقيق من عوامل اجتماعية وسياسية واقتصادية متأصل بعمق في الهوية العمانية، ومتمثِّل في آراء السلطان قابوس وقراراته.

فيما قال محللون آخرون إنَّه بغض النظر عمَّا إذا كانت هذه مسألة مبدأ، فعمان ليس لديها خيار آخر، وأشاروا إلى أنَّ حيادها السياسي أمر أساسي للحفاظ على استقرارها ومكانتها المتميزة على الساحة الدولية، إذ أكَّد حسن ياري أنَّ سياسة عمان الخارجية أصبحت «أفضل حماية» لها ضد القوى المهيمنة في المنطقة في وقتٍ يتزايد فيه الاستقطاب، وأضاف: «إذا حدث أي ضغط، فسيأتي من الإمارات العربية المتحدة».

وتشير بعض الأحداث السابقة إلى أنَّ مخاوفه ربما تكون منطقية؛ ففي عام 2011، كشفت السلطنة «شبكة تجسس تابعة لجهاز أمن الدولة في الإمارات العربية المتحدة كانت تستهدف النظام الحاكم في عُمان». وبعد ذلك بست سنوات، اخترق عملاء تابعون لدولة الإمارات العربية المتحدة هاتف وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية.

وفي السياق نفسه، قال سلطان الكعبي، وهو أستاذ اتصالات عماني، للموقع إنَّ العلاقات الاجتماعية بين العائلات العُمانية والإماراتية متشابكة منذ قرون، وطالَب صناع القرار بالتزام الحذر لضمان عدم «هدم هذه العلاقات»، وقال: «نحن أسرةٌ واحدة».

قد يعجبك ايضا
  1. Younis يقول

    عسى عمرك طويل ويلبسك ربي لباس الصحة والعافية يارب العالمين دامت عزا وفخرا وتاج لعمان الخير

  2. Younis يقول

    ستظل عمان معشوقه ومحبوبه تحميها عين رب الأرض والسماء عين القيوم الذي لا تأخذه سنه ولا نوم كساك الله لباس الصحة والعافية والعمر المديد يارب العالمين وجعلك اسعد خلقه لا أرنا الله فيك اي مكروه حفظ الله آل سعيد من كل مكروه ومن كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب

  3. Younis يقول

    سلطان عمان ادم الله عليك نعمه الأمن والأمان والاستقرار وحفظ الله عمان من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب اللهم اجعل تدبيره تدميره صاحب الجلاله صاحب السعاده صاحب السلام صاحب الاخوه قلبك صافي ورايتك بيضاء لكن اتق شر من أحسنت اليه اتق شر من أحسنت اليه حفظكم الله ورعاكم وجعلكم اسعد خلقه

  4. سوق الطويل-كريتر -عدن يقول

    من يوم حصار قطر وهذا الموقع يطبل لسلطنة عمان الميتة (لا تهش ولا تنش)!
    يعني ماراح نخلص من هذا التطبيل! في عماني يستطيع يفتخر انة عماني بعد ان داس على ارضهم الخنزير بنيامين نتن ياهو وزوجتة العنصريةسارة ! السلطان الاسود !على وزن الفرعون الاسود! ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يطلب الحماية والرعاية من اسيادة اليهود . هذا شعب يخاف مايختشيش!لا هو مسالم ولا يحزنون الا جبان وخانع لانهم مو عرب بل افارقة وهنود وباكستانيين وايرانيين ههههههههههههه
    لو في عماني عربي اصيل كان انتحر! لكن كلهم طرش البحر ومولدين . عااااار انهم جار لليمن العظيم هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هذا التطبيل اذا ماراح يتوقف راح اهاجم هؤلاء طرش البحر ههههههههههههههههههه

    1. فارس وخيال يقول

      موت بغيضك انته واحد سفيه حقير مريض. قابوس وعمان وكل الشعب العماني اسيادك وتاج راسك خلي عنك قطر وهتم في بلادك اليمن الي عمان رفضت ان تخوض حرب فيها وتقتل اليمنيين اذاكنت انته اصلا يمني تو واحد من الذباب المعروف من اي دولتين لاتقحم قطر في لسانك لانها قطر داست عليكم دووووس فحسن لك روح شوف لك اي مكان او اي زباله عشان مكان هناك ومافيك تتكلم غير في هذاك المكان

  5. هزاب يقول

    وفي ظل اقتراب رحيل السلطان قابوس ؟ كيف عرف التقرير بذلك؟ وما هو نوع هذا الرحيل ؟ هل يقصد رحيل عن الحكم أو الموت؟ ما قلنا لكم من زمان هذا البلد يحكم من قبل بريطانيا بشكل مباشر ! وهم الحكام الفعليون للبلاد والأسياد! خخخخخ! التقرير كل كلمة هي كلمة الواثق والمتحكم في كل شيء! بس في التقرير كلام مضحك : صراع الأفيال – دور الميسر ! خخخخخخ! شكل الأسياد البريطانيون مستعجلون هذي المرة على الخلافة وعلى العهد الجديد وعلى صنيعتهم الجديدة ! والأيام حبلى بالمفآجات والكوارث للكانتون المحتل الذي يقاد ولا يقود ! خخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.