تمت بنجاح مبهر.. عملية هي الأولى من نوعها في سلطنة عُمان وإنجاز جديد لأطباء المستشفى السلطاني

1

في عملية هي الأولى من نوعها في سلطنة عُمان، نفذ أطباء في المركز الوطني لطب وجراحة القلب في المشفى السلطاني بسلطنة عمان، عملية زرع مثبط لرجفان القلب البطيني تحت الجلد، دون الحاجة لإدخال أسلاك في الأوردة المتصلة بالقلب.

وبحسب بيان وزارة الصحة العُمانية فإن العملية التي تعتبر الأولى من نوعها في السلطنة، قام بها فريق كهربائية القلب بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب، برئاسة الدكتور نجيب الرواحي، والدكتورة غالية المحنية، بمساعدة فريق مختص من الشركة المصنعة للجهاز، وبمشاركة أطباء التخدير والممرضين والفنيين.

وأشار البيان إلى أنّ المريض البالغ من العمر 26 سنة، والذي كان يعاني من عيوب خلقية، أجريت له عدة عمليات تصحيحية في سنّ الطفولة، أعاقت مسار الأوردة المتصلة بالقلب، ماتسبب بقصور شديد في عضلة القلب، توجب عليه زراعة مثبط الرجفان البطيني.

وتكلّلت العملية بالنجاح بعد ساعة واحدة من التخدير، ولم يتم الابلاغ عن أي مضاعفات إلى هذه اللحظة.

ويقدم الجهاز فرصة جديدة للمرضى الذين يعانون من قصور في عضلة القلب، والذين لا توجد عندهم أوردة مناسبة لقسطرة الأسلاك المستعملة في الأجهزة المثبطة لرجفان القلب المتعارف عليها سابقاً، ويعتبر من أفضل طرق علاج رجفات القلب البطيني المسبب للوفاة.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    شيء غريب كل انجاز طبي وهمي في مسقط وعمان يقابله انجاز حقيقي طبي في اسرائيل! هل هي مجرد مصادفة؟ خخخخخخخخ1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.