الأقسام: الهدهد

إيران تتوعد بإزالة إسرائيل من جغرافيا العالم: ليست “أمنية” بل هدفا يمكن تحقيقه

في تصعيد خطير من قبل إيران، قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي إن تدمير “لم يعد حلما بل هدفا يمكن تحقيقه”.

وتابع “سلامي” خلال اجتماع لقادة الحرس الثوري في العاصمة طهران، أن الخطوة الأولى للثورة الإسلامية مهدنا لإمكانية تدمير الكيان الصهيوني، لكن في الخطوة الثانية للثورة الإسلامية يجب إزالة هذا الكيان من جغرافيا العالم، وهذا الأمر لم يعد أمنية بل هدفا يمكن تحقيقه.

وأضاف قائد الحرس الثوري:”علينا إعداد الحرس الثوري للعمل في ساحة واسعة النطاق، علينا أن نوسع قاعدة قدرتنا ونفرض التراجع على خطوط الأعداء، الذين يعانون من ضعف واضح.”

وشدد على أنه رغم العداء لإيران فإنها تزداد قوة وستخرج منتصرة على خصومها “يمكننا اليوم توجيه ضربة للعدو بأي حجم وقوة ودقة وفي أي مكان والعقوبات الاقتصادية على إيران أصبحت عديمة الأثر وغير فعالة.”

يشار إلى أنه في يونيو 2018، قال المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي إن “موقف” طهران ثابت من أن إسرائيل تشكل “سرطانا في ويجب استئصاله”.

التصريحات تأتي في ظل تصاعد للتوتر في الشرق الأوسط بين إيران من جهة وبين الولايات المتحدة وحلفاءها من جهة أخرى، خاصة بعد الهجمات التي تعرضت لها منشآت نفطية في السعودية.

وأعلن الحوثيون في اليمن تبنيهم الهجمات، لكن السعودية والولايات المتحدة حملتا إيران المسؤولية عن الهجمات، وهو ما نفته طهران.

استعرض التعليقات

  • وفقكم الله ونصركم على عدوكم أمريكا وإسرائيل وعلى من دنسوا مقدسات المسلمين ، ويريدون هدم المسجد النبوي على من فيه
    وعقبال تحرير المقدسات الإسلامية جميعاً على يديكم وعلى يد من يحبون الله ويحبهم من أيدي الذين يظهرون الإيمان ويخفون الكفر.......

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ

  • في الأول حاول حماية أنفسكم من الضربات الجوية المتكررة مرة في سوريا وأنتم على بعد خطوات من الجولان المحتل ! ومرة على حلفائكم الجحش الشعبي في عمق العراق! خخخخخخ! بعدين كلمني عن التدمير والإزالة ويمكن يكون في خطأ في الترجمة هو بالطبع قصد التدمير والإزالة للعراق وسوريا واليمن ولبنان 1 خخخخخخخ1 هذولا الإيرانيين طلعوا ما هينين ! منافسين شرسين للعرب في الرغي والكلام 1 هاهاها

  • قد تندلع حربا بين العرب و الكيان، لكن ان تندلع بين الكيان و الفرس و معه حزب اللاة ،فهذا من المستحيل لانهما يلتقيان في عدواتهما للعرب، و اهدافهما واحدة، و الدليل منذ 1979 و هم يكذبون سندمر الصهاينة دون ان يفعلوا ، و احتلالهم لبعض العواصم العربية ،و التحالف مع امريكا ضد العراق
    و ما فعلوه بالشعب السوري خير دليل انهم اعداء العرب .الذين تشردموا و انشغلوا بوضعهم الداخلي فاستغله الفرس ليعيثوا فساد .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.