“شاهد” فضيحة لـ”عيال زايد” .. العُمانيون يُصيبون مركز “المزماه” ومدير “سالم حميد الزطي” بهستيريا!

2

في فضيحةٍ تُضاف الى سلسلة فضائح “عيال زايد” التي لا تنتهي، سحب مركز “المزماه للدراسات والبحوث” التابع لجهاز أبوظبي الأمني، والذي يديره الكاتب الإماراتي سالم حميد، اعتذاره للشعب العُمانيّ عن الإساءة والترّهات التي نشرها ضدّ السلطنة، وذلك بعدما فضحه العُمانيون.

ونشر حساب المركز عبر “تويتر” مساء الجمعة، اعتذاراً جاء فيه: “أهلنا في ، نرجو أن تتقبلوا اعتذارنا هذا عن أي اساءة غير مقصودة، ولكم منا كل الحب والتقدير”، ما لبث أن بقي الاعتذار على الحساب الرسميّ للمركز دقائق حتّى جرى حذفه.

ولاحقاً، وأمام رفض العُمانيين للإعتذار -على اعتبار انّ الإساءة بدرت من المركز بشكلٍ مقصود- أقدم حساب المركز الإماراتي على سحب اعتذاره، ونشر تغريده وصف فيها العمانيين بلفظٍ بذيء.

واستغرب مغرّدون من أنّ حساباً رسمياً وموثقاً لجهة إماراتية يتصرف بطريقة صبيانية في نشر اعتذار وسحبه، من ثمّ الإساءة للشعب العماني بأسره. 

 

يأتي ذلك، بعدما تصدّى العُمانيون، لحملة إماراتية تستهدف شيطنة السلطنة، قادها ما يُسمّى “ للدراسات والبحوث” التابع لجهاز أبوظبي الأمني، والذي يديره الكاتب الإماراتي سالم حميد، عبر مقالات ملفقة ومشوّهة.

 

ووصف “حميد” في إحدى مقالاته السلطنة بأنها “لا تجيد من فنون السياسة الخارجية سوى الصمت”، واتهمها بأنها “حليفاً وفياً لإيران وجسر عبور لها”.وفق مزاعمه

 

كما اتهم “سالم حميد الزطي” -حسبما أطلق العمانيون عليه- السلطنة بأنها صمتت على ما أسماه “العدوان الحوثي” وكذلك “التآمر القطري” و”التمدد الإيراني”. حسب تعبيره

 

ونسب المركز كذلك في مقالٍ له البحار العُماني أحمد بن ماجد الى .

 

وأمام الإساءة المتعمدة والتطاول المستمر على السلطنة وشعبها ورموز عُمان، تصدّى المغرّدون العُمانيون لمزاعم وأكاذيب الكاتب الإماراتي وأطلقوا هاشتاغ مهين له حمل اسمه “#سالم_حميد_الزطي” وتصدّر تريند السلطنة، ردّوا من خلال على تهجمه ومركزه على بلدهم.

 

اقرأ المزيـــد: العُمانيون يُعرّون كاتباً إماراتياً ومركز أبحاثه التابع لأمن أبوظبي بعد إساءته للسلطنة.. هكذا أُهينَ “#سالم_حميد_الزطي”

قد يعجبك ايضا
  1. من غير اسم يقول

    من شفت الاسم خلص الكلام (زطي) ، عموما يمكن هذا تم تجنيسة لتختين الغير مختنين ههههههههههه

  2. هزاب يقول

    خخخخخخ! عقل المسقطي العماني دوما نحو الأسفل 1 التختنين الختن وهو ما يعلم إن الفرس والصهاينة قاموا بخصيهم ! خخخخخخخخ! لا رز ولا حماية ! وخلى الختن ينفعش! مسقط وعمان مهزلة مأساوية ! ههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.