صحيفة إماراتية “جلطتها” سياسة سلطنة عُمان.. فلم تعبّر عن ذلك إلا بالتطاول عليها والإساءة لها!

0

استمرارا للمسلسل الإماراتي في تشويه سلطنة عمان وشيطنتها بسبب سياسة الحياد التي تنتهجها، شنت صحيفة “العرب” الإماراتية التي تصدر من لندن هجوما عنيفا على السلطنة موجهة لها تهم مزعومة بخدمة مخطط إيران في المنطقة.

 

ووصف مقال في الصحيفة للكاتب سالم حميد تحت عنوان “مسقط تختار خدمة توجهات إيران”، الدبلوماسية العُمانية بـ “المرتجفة”.

 

وزعم الكاتب أن هناك “جهودا محمومة تقودها قطر بالتعاون مع سلطنة عُمان لحرف مسار الشرعية اليمنية وتشكيل تجمعات وكيانات من داخل جبهة الشرعية تعارض التحالف، الذي يحاول إنقاذ اليمن من قبضة الذراع الإيرانية ممثلة بالحوثيين”.على حدّ ادّعائه 

 

واعتبر الكاتب أن ما تقوم به مسقط منذ فترة “تميزا دبلوماسيا”، وتحديدا تلك الجهود التي بدأت بالتزامن مع ما وصفه بانفتاح شهية إيران للتوغل واختراق الأمن القومي لمنطقة الخليج.

 

وتابع مزاعمه:”حيث وجدت إيران في مسقط جسرا لتمرير بعض المخططات، ولكن بصيغة دبلوماسية، ثم التحم الجهد الإيراني بالدور القطري بعد انسلاخ الدوحة عن محيطها الخليجي. ولعب القطريون دوراً كانت مسقط ولا تزال تحتفل به، حتى لا تبدو أنها ترتمي في أحضان إيران بمفردها.”

 

وفي تطاول صريح على عُمان وسلطانها قابوس بن سعيد، زعم المقال أن ما وصفه بالانحياز العُماني تجاوز مسألة التحول إلى ذراع دبلوماسية لطهران في المنطقة على المستوى الدولي، لتنتقل من مرحلة التنسيق بين الغرب وإيران، ومن مرحلة تجميل وجه إيران في الأوساط الدبلوماسية الغربية، إلى مرحلة خلق ذراع سياسية حزبية في السلطنة، تعبر عن أطماع إيران وتترجم طموحها من داخل البيئة العُمانية، ربما بهدف دعم المسار السياسي الرسمي الذي تتحرك في إطاره الدبلوماسية العُمانية التي أصبحت منذ فترة في خدمة طهران”.وفق ادعائه

 

وأكمل:”إلى درجة أن مسقط أصبحت عاصمة اللقاءات التي تجمع أصدقاء إيران وأذرعها ومن يتقربون منها. وتحت ستار الدبلوماسية العُمانية المرتجفة، تنعقد لقاءات وتلتقي وفود يجمع بينها العمل لإرضاء طهران وتحقيق انتصارات سياسية لصالحها.”

 

من جانبه شن الكاتب والصحافي اليمني المعروف أنيس منصور، هجوما عنيفا على الصحيفة الإماراتية الصادرة من لندن متهما إياها بالكذب والتدليس.

 

ودون في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ردا على مقال الصحيفة ضد سلطنة عمان ما نصه:”صحيفة العرب التي تدار من الاستخبارات الاماراتية تتطاول على سلطنة عمان بتهمة العلاقة الايرانية”.

 

وتابع:”الامارات تتطاول على الجميع وتتجسس على الجميع وتحرض ضد الجميع. ايران في الامارات والكل يعلم حقيقتها”.

 

وهذه لسيت المرة الأولى التي تحاول فيها صحف شيطنة سلطنة عُمان عبر ربط حيادها بخدمة إيران.

 

حيث سبق أن زج علي راشد النعيمي، رئيس تحرير صحيفة “العين الإخبارية” الإماراتية باسم سلطنة عمان في تفجيرات ميناء الفجيرة في مايو الماضي، وتوجيه اتهامات مبطنة لها بتسهيل هذه العملية عبر مياهها الأقليمية في بحر عمان.

علي راشد النعيمي، رئيس تحرير صحيفة “العين الإخبارية” الإماراتية، خرج في مداخلة هاتفية له على قناة “سكاي نيوز” الإماراتية رصدتها (وطن) حينها يعلق على الحادث ويؤكد أن منفذي التفجير كانوا خارج المياه الإقليمية الإماراتية واستغلوا بحر عمان لضرب أهدافهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.