ابن سلمان أكثر من يخشى سقوط السيسي.. “شاهد” العربية تعيش في كوكب آخر ولا ترى مظاهرات في مصر!

0

أكد الإعلام السعودي بنشره أكاذيب عن الوضع المصري ومحاولته إخماد الحراك الثوري الحالي بنشر المزاعم والأكاذيب، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو أكثر من يخشى سقوط السيسي.

قناة “العربية” التي تدار من داخل الديوان الملكي، نفت وجود أي تظاهرات في واتهمت قناة الجزيرة الفضائية ومواقع قالت إنها “إخوانية” بنقل التظاهرات المصرية الفرحة بمباراة الأهلي والزمالك، وإظهارها على أنها تظاهرات غاضبة من رئيس النظام، عبد الفتاح السيسي.

القناة السعودية في تقرير لها تغريدات لـ”الجزيرة”، ومذيعها أحمد منصور، وشبكة “رصد” الإخبارية، وحسابات أخرى قالت إنها محسوبة على “الإخوان”، وتحاول إظهار الأمر بأنه “استرداد المصريين لحق التظاهر”.

وقالت إن المواقع المحسوبة على وتركيا تقوم بترويج هاشتاغات تدعو الشباب المصري للتظاهر في ميدان التحرير.

تقرير “العربية” الكاذب تسبب في هجوم عنيف عليها من قبل النشطاء خاصة المصريين، الذين طالب معظمهم القناة بالابتعاد عن الشأن المصري وترك الشعب يحدد مصيره.

بينما وصف آخرون قناة “العربية” بأنها “ريموت” في يد الإمارات تحركها كيف تشاء.

وبعد أن تجاهلت الصحف المصرية اليومية المظاهرات المستمرة منذ يومين والمطالبة برحيل رئيس  النظام عبد الفتاح السيسي، عادت اليوم الأحد لتهاجمها وتؤكد فشل الداعين لها في دفع المصريين نحو الفوضى والخراب.

وباستثناء صحيفة المصري اليوم المستقلة فقد حرصت كل الصحف الصادرة اليوم الأحد على نفي وجود أي حراك بالشارع، وأكدت أن ما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات من فيديوهات لمظاهرات واحتجاجات في مدن مختلفة كان تضليلا وفبركة.

ورغم اتفاق تلك الصحف في تأكيد المضامين ذاتها، فقد تناولته كل صحيفة بشكل أو مساحة أو قالب مختلف، ففي حين صدرت صحيفة الأخبار شبه الحكومية بعنوان عريض عن فشل ما وصفته بشائعات السوشيال ميديا في إثارة المصريين، فضلت نظيرتها الجمهورية إبراز مقال رئيس تحريرها عبد الرازق توفيق في مساحة كبيرة بالصفحة الأولى حول الموضوع نفسه.

وعلى النحو ذاته، سارت صحيفة الأهرام أكبر مؤسسة صحفية شبه حكومية في البلاد، حيث ركزت على ما اعتبرته فشلا لـ”حديث الفبركة” في اختطاف الشارع المصري، بيد أنها نشرته في صدر صفحتها الثالثة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.