مفاجأة.. السعودية باعت قنصليتها في اسطنبول سرا بسبب “أصوات خاشقجي”.. وهذا مقرها الجديد

3

فجرت وسائل إعلام تركية مفاجأة من العيار الثقيل عبر تناقلها أنباء تفيد بأن باعت بشكل سري مبنى قنصليتها في إسطنبول، وذلك بعد مقتل الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل نحو عام.

وأوضحت صحيفة “ديلي صباح” بنسختها الإنجليزية، اليوم الثلاثاء، أن السعودية ستنقل مقر القنصلية إلى موقع جديد، في الوقت الذي تستعد فيه النيابة العامة في اسطنبول لإصدار لائحة اتهام، قبيل الذكرى السنوية الأولى لمقتل خاشقجي، في الثاني من أكتوبر المقبل.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإن وزارة الخارجية السعودية قررت بيع مبنى القنصلية في اسطنبول وهو ما تم بالفعل، حيث سيتم نقل القنصلية إلى مكان آخر في منطقة صاري يير، بالقرب من القنصلية الأمريكية باسطنبول.

وأكدت الصحيفة أن تسجيل الأصوات من داخل المبنى خلال تنفيذ جريمة خاشقجي بكافة تفاصيلها، دفع السلطات السعودية بداية إلى إيفاد فريق تقني لإجراء مسح على أجهزة التنصت في مبنى القنصلية، حيث قدم الفريق التقني تقريرا بعد عودته، يوصي بترك مبنى القنصلية، وهو ما دفع الخارجية السعودية لاتخاذ قرار بتغير مبنى القنصلية.

ونقلت الصحيفة عن الخبراء القانونين قولهم إن مبنى القنصلية لا يزال ينظر له بأنه مكان ارتكاب الجريمة، وإنه في حال نقل لمكان آخر، فإن النيابة العامة في اسطنبول قد تلجأ إلى ختم المبنى بالشمع الأحمر، من أجل إجراء تحقيقات مفصلة لجمع مزيد من الأدلة.

قد يعجبك ايضا
  1. حسين يقول

    يعني علي بالهم اذا نقلو مقر القنصليه الناس بتنسي اغبي جريمة علي وجه الارض …؟؟
    ثانيا اذا نقلو مقر القنصلية وراحوا بجانب القنصلية الامريكية ان ذالك سيحميهم من التنصت والاختراق ….نسي الاغبياء ان العيب في السستم بكامله وغباء المسؤلين وجحشنتهم وليس في المبني …
    ثالثا / اذا تم البيع فعلا …فسيتحول المبني الي متحف ورمز يزار الغبي جريمة وقت في التاريخ وسيصبح المقر شاهد عيان دائم ولعقود قادمة عن مدي وحشية وجريمة ال سعود عبر التاريخ .

  2. زرقاء اليمامة الاميركية يقول

    فكرة ممتازة اخي حسين فعلا مبني السفارة النحس يجب ان يحول لمزار او متحف للمرحوم الشهيد خاشقجي تحت سيطرة الحكومة التركية لانه شاهد علي اجرام الدب الداشر هو وكل العيلة الصهيونية اللئيمة المتخفية تحت شعار الاسلام وهم انجس واخطر بكثير من عصابة الصهانية في فلسطين الحبيبة الله حرر ارض الجزيرة العربية وارض فلسطين وكل البلاد العربية

  3. asad يقول

    اشارككم الرأي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.