بعد تحليق طائرة مسيرة فوق قصر أمير الكويت .. صدور قرارات عسكرية “صارمة” هذه تفاصيلها

0

باشرت القيادات الأمنية الكويتية إجراء التحقيقات اللازمة بشأن ما تم رصده من تحليق في مناطق على الجانب الساحلي من مدينة وتحليقها فوق قصر أمير الشيخ صباح الأحمد، وما تم اتخاذه من اجراءات والسبل الكفيلة للتصدي لها.بحسب صحيفة “الراي” المحلية 

 

جاء ذلك في تصريح لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإنابة أنس الصالح، بعد اجتماع رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وبحضور عدد من الوزراء، برئيس هيئة الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام وعددا من قيادات الجيش والشرطة.

 

وأوضح الوزير الصالح أن الشيخ جابر المبارك وجه القيادات العسكرية والأمنية إلى تشديد الإجراءات الأمنية حول المواقع الحيوية داخل دولة الكويت، واتخاذ جميع الاجراءات الكفيلة بالحفاظ على امن الكويت والمواطنين والمقيمين على ارضها من كل خطر.

 

وقدمت القيادات الأمنية لرئيس مجلس الوزراء إيجازا عن الأوضاع الأمنية في المنطقة وآخرها “العمليات التخريبية” لمنشآت نفطية داخل أراضي المملكة العربية وقد بينت رئاسة الاركان بأنها على تنسيق مباشر ومستمر مع القوات المسلحة و”الدول الشقيقة والصديقة”.بحسب الصالح

 

وكانت صحيفة الراي” كويتية، قالت مساء السبت، إن طائرة مسيرة اخترقت أجواء البلاد فجرا، وحلقت فوق قصر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

 

 وقالت “الراي” إن الطائرة المسيرة اخترقت أجواء الكويت فجر السبت وعندما وصلت إلى محيط دار سلوى (قصر الأمير) هبطت إلى ارتفاع 250 متراً.

 

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر معنية (لم تذكرها) أن “الطائرة المسيرة من النوع الكبير، يصل طولها إلى نحو 3 أمتار وحجمها بحجم سيارة صغيرة، حامت فوق دار سلوى لفترة مشغلة كشافاتها الأمامية ثم غادرت”.

 

وأوضحت أن الطائرة “قدمت من جهة البحر، واقتربت من شاطئ البدع (جنوب العاصمة)، حيث فتحت الكشاف الأمامي لمدة دقيقة واحدة، وبعد ذلك حامت فوق قصر دار سلوى وعادت إلى دوار البدع ثم اتجهت إلى داخل مدينة الكويت”.

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.