“الصراخ على قدر الألم” … هكذا أفشل العُمانيون محاولة “ذباب دحلان” تشويه حساب “الشاهين”

1

رداً على حملةٍ أطلقتها واستنفرت لها “الذباب الدحلاني الإلكتروني” ضدّ حساب “” العُماني الشهير بموقع تويتر، دشّن عُمانيون وسم “” للتضامن معه في وجه الحملة التي تعرّض على مدار الساعات الماضية.

 

وجاءت وسم “” في محاولةٍ بائسة من “الذباب الدحلاني الإماراتي” لاتهام الحساب بأنه ليس عُماني ويحمل أجندة خاصة –حسب المزاعم- التي فنّدها عُمانيون دافعوا عن “الشاهين” وأشادوا بجهوده في فضح ما تتعرّض له مؤخراً من اتهامات باطلة .

 

واعتبر مغرّدون أنّ دولة بحجم أسطول إعلام الإمارات هزّها حساب بـ”تويتر”؛ لعدم ثقتها بنفسها وهشاشة مخططاتها.

 

وأكد مغرّدون عُمانيون أن [الشاهين] “حائط صد منيع ورادع للمتطاولين على السلطنة بصرامته وأدلته الموثقة التي غالبا ما تُعجز الآخر فيسارع إلى حذف تطاوله واتهاماته حفاظا على ماء وجهه”.

من جهته قال الكاتب العُماني عباس المسكري إن دل وسم (الشاهين لا يمثلني) على شيء، فإنما يدل على إن “الصواريخ الشاهينية التي تقصفهم ليلاً ونهاراً قد هزت كيانهم وأيقظت نومهم وأرعدت نفوسهم”.

 

وأضاف: “”لقد أطلقوا هاشتاقهم [الشاهين لا يمثلني]، ونعلم جيدا إن إطلاق الهاشتاق المذكور لم يأتي من فردٍ عادي. بل أتى من الغرف المغلقة التي تسيّر الذباب الإلكتروني الذي دائما نراه يتطاول على عمان ورموزها. وبما إن الشاهين ومن معه من جنود حق يدافعوا عن الوطن أوجعهم دفاعهم”.

وتابع المسكري”: “لكون الشاهين أسقط أقنعتهم وأظهر زيفهم شنوا عليه حملة بمعية المنبطحين .. هذا حال التائهين بنفسهم لا يستطيعوا القيام بشيء ولكنهم يلجؤا إلى خداع البعض واستحمار عقولهم فوجدوا مجموعة منبطحة تساندهم”.

أما مدير مهرجان صلالة السياحي السابق وأمين سر نادي ظفار السابق عبدالله المقدم، فقال مدافعاً عن “الشاهين”: ” #الشاهين_يمثلني. أن أي مواطن عماني غيور من واجبه أن يدافع عن وطنه ضد كل عدو ومتربص ولابد أن يعرف عدونا بأنه لا يمكنه اختبار قوتنا لأن عمان للأعداء الموت الحمراء”.

 
 
 

بينما رآى المغرّد “أبوعبدالله” أنّ “من يعتقد أن الدفاع عن الوطن والرد على المتطاولين ينقص من أخلاقنا أو يشوه سمعتنا فأنا اقولها له بكل صراحه :ان كنت ساذج فنحن لسنا ساذجين مثلك”.

وكتب “يعقوب السيابي”: ” ولماذا #الشاهين_لا_يمثلني مآ دام يدافع عن #عمان؟. كلنا #الشاهين_يمثلني حين تسلط الألسن على هذا البلد الآمن”.

وقال “بدر العامري”: ” #الشاهين_يمثلني ويمثل كل مواطن عماني يرد على إشاعات وتحريض وفتن ضدنا. نحن لسنا جبناء بعدم الرد عليهم ولكن اعطينا لهم فترة لكي يتركوا هذه الافتراءات ضدنا. عمان وسياستها واضحة وضوح الشمس: لا نتدخل في شؤون الآخرين و لا نرضى احداً يتدخل فينا، الشاهين فقط يرد عليكم وهو احد من ابناء عمان الغيورين”.

في حين قال “علي الحسني” مرشح انتخابات مجلس الشورى للفترة التاسعة عن ولاية بوشر: ” يبدو أن الذباب الإلكتروني الموجه ضد عُمان أوجعهم قدرة الشاهين على كشفهم، بتفنيده للحقائق التاريخية والمعلومات الدقيقة التي تكشف زيفهم وادعاءاتهم الكاذبة، والرد عليهم بالحُجج الدامغة.لكن الغريب والمؤسف أن مغردينا تأثروا بما ينفثه الذباب الخارجي من سموم ضد الشاهين”.

ووجه المغرد “أحمد عمر” رسالةً إلى أولئك الذين “صدحوا بملء أفواههم بأن #الشاهين_لا_يمثلني، قائلاً:”هذا شأنكم، ولكن أدعم وبكل قوة كل حساب يكون سيفًا مسلطًا على أعداء الوطن، وعلى كل من تسول له نفسه الاقتراب من اللحمة الوطنية. أيها الشاهين حلق عاليًا فأنت تمثل كل عمانيًا غيورًا على الوطن”.

وقال المغرّد “مصطفى الشاعر”: ” اختلف أو اتفق مع أسلوب الشاهين. لكن الحقيقة أن الشاهين درع من دروع الوطن في مجابهة ذباب التائهين في الأرض الذي لم يخرج بعض المثاليين في وطننا لإدانة افعالهم وقذارة اقوالهم التي لم يسلم منها لا الحجر ولا البشر في بلادنا”.مضيفاً:” #الشاهين_يمثلني في ذوده عن وطننا ومن لا يمثله هو حر في ذلك”.

 

وبطريقةٍ غير مباشرة، أشادَ نائب رئيس مجلس الشورى العماني سابقاً اسحاق بن سالم السيابي بـِ”الشاهين” قائلً: ” معلومات قد تهمك: الشاهين .. من ضمن أقوى وأسرع وأجمل الصقور على وجه الأرض، وأكثرها شهرة”.

 

واضاف: “تذكر(ناشيونال جيوغرافيك)عن برنامج قياس أعلى سرعة للشاهين إنقضاضا هو 389 كم/ساعة(242 ميل/ساعة سقوطا).وبذلك يكون الأسرع بلا منافس”.

ويحظى حساب “الشاهين” العُماني بمتابعة واسعة جدا بين العُمانيين وغيرهم على “تويتر”، بسبب تصديه دائما للتغريدات والمغردين المسيئين للسلطنة وتفنيد أكاذيبهم خاصة أذرع الإمارات على تويتر التي تكيل الاتهامات زورا وبهتانا ضد السلطنة وقياداتها أمثال صانع الفتن المغرد البذيء حمد المزوعي.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    مسقط وعمان كلها حيلتها على مغرد بحساب غير موثق يتبع لجهاز الامن الداخلي المخترق! خخخخخ1 يا عيب الرجال كل يوم مسقط وعمان تتعرى! أما الملأ واعيباه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.