كاتب قطري يُحرج قادة الحصار الذين اتهموا قطر بالإرهاب.. هل يتذكرون هذا التاريخ؟

2

علق الكاتب القطري المعروف على ذكرى أحداث 11 سبتمبر/أيلول الإرهابية 2001، والتي قادها سعوديون وإماراتيون عندما اصطدمت طائرتين مدنيتين ببرجيْ التجارة الدولية في نيويورك متسببة بمجزرة بشرية راح ضحيتها ما يقرب من 3000 شخص.

وأحرج “الحرمي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) قادة الحصار في والإمارات بهذه الأحداث الدامية في ذكراها الـ18.

وكتب ما نصه:”2001/9/11 الذين اتهموا # بالإرهاب هل يتذكرون هذا التاريخ والمنفذون لهذا العمل؟”

وأوضح أن هذه الهجمات الإرهابية شارك بها  من السعودية 15 شخصا ومن الإمارات شخصين.

واختتم “الحرمي”:”واليوم #_تقود_السعودية لممارسة إرهاب الدولة .. من #ليبيا إلى #اليمن مرورا بشعوب عربية اكتوت بثورات مضادة قادتها #أبوظبي .”

وأحيت نيويورك الاربعاء الذكرى في مراسم رسمية في غراوند زيرو حيث أسقطت الطائرات التي اختطفها جهاديو تنظيم القاعدة برجي مركز التجارة العالمي.

وتجمع أقارب الضحايا وضباط شرطة ورجال إطفاء وقادة المدينة أمام النصب التذكاري للضحايا، ووقف الحضور دقيقتي حداد وحضر حاكم ولاية نيويورك ورئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو وسلفاه مايكل بلومبرغ ورودي جولياني.

وورد في مقال بمجلة تايم الأميركية أن كل ذكرى لـ 11 سبتمبر/أيلول 2001 تصبح أخف مما كانت العام السابق كما تصبح في نفس الوقت أصعب أيضا. أخف لأن الزمن يخدّر الآلام والأحزان، وأصعب لأنه ومع مرور الوقت ينضج الإدراك.

وقال كاتب المقال إيان بريمر إنه وبعد 18 عاما من مرور هذه الذكرى لا تزال أحداثها الصادمة تمثل واحدة من أخطر الأعمال التي ارتكبها البشر ضد بعضهم البعض.

ومرور الوقت -يقول بريمر- يجعل الأمر أكثر صعوبة لأن الناس يصبحون أكثر قدرة كل عام على الرؤية الأوضح للسلسلة الكارثية التي أطلقتها تلك الأحداث، مثل الحرب في أفغانستان ثم الحرب في العراق، وهما الحربان اللتان ما زالت أميركا متورطة فيهما.

واستمر الكاتب يقول إنه من الصعب القول إن العالم أصبح أكثر أمانا للعيش فيه نتيجة لتلك الحروب، وما يمكن قوله أن هذه الحروب كلفت الولايات المتحدة كثيرا، إذ تم إنفاق تريليونات الدولارات، وفقدان الآلاف من الأرواح، وشُوهت قيادة أميركا للعالم إلى الأبد، سواء في عيون الذين يعيشون بالولايات المتحدة أو في عيون من يعيشون خارجها.

قد يعجبك ايضا
  1. مواطن وجد وطن " المريخ " يقول

    ضحكت ملئ بطني حين تذكرت قول المعتوه ، بن لادن ” الكعكة المدلاية بعصا ،،، ها ها ها هاااااي ، لايبدو عليكم التصديق حين اقول ان بن لادن عميل ، ما علينا ، الامر مدبر من قبل الإستخبارات الامريكية ، وضج موقع اليوتيوب من فيديوهات المؤامرة بالادلة والبراهين لكذبة قيام الارهابيين بتدمير البرجين ، طيب ، شفت الفيديو الاخير لبن لادن حين القي القبض عليه حسب زعم امريكا وكيف كان ! ؟ وانهم قتلوه ورموا جثته في البحر !؟

    أكبر كذبة بعد فضيحة ووتر جايت ، والبيت الابيض بات يخرج لنا معتوهيه من الرؤساء الحمقى !.

  2. ولو يقول

    نذكر جيدا ونذكر من ضم الإرهابيين ومنحهم جوازات سفر قطريه وسهل مهمتهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.