عزمي بشارة يحذر من تصريحات نتنياهو بشأن غور الأردن: ليست مجرد وعود انتخابية

0

رأى المفكر العربي الشهير الدكتور عزمي بشارة اليوم، الأربعاء، أن يجب عدم اعتبار وعود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ضم ، “مجرد وعود انتخابية” بل هي أجندة إسرائيلية تسعى تل أبيب لتحقيقها بعيدا عن الانتخابات.

وقال “بشارة” في تغريدة له بتويتر رصدتها “وطن”، إن وعود نتنياهو “تعبير” عن مطامع وخطط قائمة، ولا تناقض بين الأمرين.

وأضاف موضحا أن لن تمرر حالة الانشقاق الفلسطيني، وتقاعد السلطة المعلن، وتصهين البيت الأبيض، والتطبيع الخليجي من دون تحقيق أجندات تنتظر فرصتها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعلن أنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت في الضفة الغربية، في حال إعادة انتخابه في 17 سبتمبر.

وقال نتنياهو في خطاب تلفزيوني أمس الثلاثاء، “هناك مكان واحد يمكننا فيه تطبيق السيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات مباشرة”، مضيفا في رسالة موجهة للناخبين “إذا تلقيت منكم تفويضا واضحا للقيام بذلك، أعلن اليوم نيتي إقرار سيادة إسرائيل على غور الأردن وشمال البحر الميت، هذا مهم لأن هذه هي الحدود الشرقية لإسرائيل، مع هضبة الجولان التي اعترف (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب بسيادتنا عليها”.

وأضاف “يجب علينا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى منطقة كقطاع غزة”، معتبرا أن الجيش الإسرائيلي ملزم بأن يكون في كل مناطق غور الأردن.

كما وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن يقدم للكنيست المقبل مشروعا كاملا لنشر مستوطنات في منطقة غور الأردن، وبأن يضم مستوطنات أخرى بعد نشر خطة ترامب للسلام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.