شاهد| مواطن عُماني يتفاجأ بهياكل بشرية في كهوف بولاية الرستاق .. ما سرّها ولماذا لم تُدفن؟!

1

عثر مواطنٌ عُماني صدفةً على طريق “عبري-الرستاق” على داخل كهوف صغيرة، يرجّح أنها مقابر أثرية قديمة جدًا.

 

 وقال المواطن “محمد بن أحمد أمبوسعيدي” لموقع “أثير” إن ما أثار دهشته هو أن الهياكل غير مدفونة، في منطقة “الدفع” بوادي بني غافر بولاية الرستاق.

 

ويوضح المواطن علي بن حمد الغافري من منطقة “الدفع” بأن هذه الكهوف تسمى محليًا بـ “اللِّجي” وكانت تُستخدم في الخمسينات والستينات قبل وجود المستشفيات في السلطنة لعزل المرضى.

 

ويضيف: “كان يتم وضع أي مريض مصاب بمرضٍ معدٍ مثل “الجرب” وغيره في هذه البيوت الصغيرة أو الكهوف؛ حتى لا ينقل المرض للآخرين ويوضع فيها حتى يشفى، ونسبة الشفاء كانت ضئيلة جدًا والأغلب وبنسبة 95% يتوفون”.

 

وناشد “أمبوسعيدي” وزارتي السياحة والتراث والثقافة للاهتمام بهذه المقابر التي قد تكون لها صلة بتاريخ معين يحكي عن الإنسان العماني القديم والنظر والبحث أكثر عن الطرق العلاجية والإجراءات الصحية عن ذلك في التاريخ العماني.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    طيب خلاص اعملوا معرض في طهران وتل ابيب واللي تحصلوا عليه من أموال تساهم ف التقليل من عجز ميزانية عام 2019م ! وتمويل بناء منازل للأسر الفقيرة وتوظيف الشباب العاطلين عن العنل وتقليل البطالة التي تكتسح الشعب ! كما يمكن إذا كانت الأموال كثيرة أن يقوموا بإصلاح سقف مطار مسقط الجديد حتى لا تسرب المياه في الامطار والحال نفسه مع مطار صلالة ! خخخخخخخخخخ!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.