هكذا علّق “السيابي واللواتي” على قضية اختلاسات ”وزارة التربية والتعليم” بسلطنة عمان

2

علّق نائب رئيس مجلس الشورى العماني السابق، إسحاق بن سالم السيابي، و البروفيسور والأكاديمي العُماني الدكتور ، العميد السابق بجامعة السلطان قابوس على القضية المعروفة بـِ” وزارة التربية والتعليم”.

و عقدت محكمة الجنايات بمسقط الإثنين، جلسة للنّظر في القضية التي يُحاكم فيها ضد 18 متهمًا من بينهم 3 نساء، بحضور المدعي العام حسين بن علي الهلالي.

وتعود القضية الى شهر آذار/مارس الماضي.

وقال “السيابي” في تغريدةٍ له عبر “”: ” بعد قراءة المعلومات المتداولة في قضية #اختلاسات_وزارة_التربية، تظهر لدي بعض التساؤلات حول فعالية اقسام ودوائر الرقابة الداخلية الإدارية والمالية المختصة بالرقابة قبل الصرف وبعده؟ وعن إمكانية محاسبتها ومحاكمتها ايضآ امام القضاء طالما ثبت تقصيرها في اداء اعمالها؟”.

أما اللواتي فعلقّ في تغريدةٍ له قائلاً: “ف ي البلدان المتقدمة والتي نغبطها لقوانينها في مجال #مكافحه_الفساد، لو حدثت مثل #اختلاسات_وزارة_التربية لرأينا المسؤولين عن الذين ثبت عليهم الجرم يُقالون من مواقعهم ويتعرضون للتحقيق والمحاسبة”.

واستغرب مما اعتبره قابلية بلاد العرب في الصبر على الفساد: “يرون الفساد امام اعينهم ويشاهدون آثاره المدمرة على مجتمعاتهم واوطانهم ومع ذلك يبتسمون واذا طالبوا بمكافحته شالوا شيلات تويترية او حملات فيسبوكية وبعدها ينسون، فعلا صبرهم عجيب على الفساد ولذلك يحبهم ويتعلق بهم ويرفض الابتعاد عنهم”.

وجاءت جلسة الإثنين، بعد جلسات سابقة تم فيها مواجهة المتهمين بالإثباتات والأدلة التي قدمها الادعاء العام للمحكمة.

وقام الادعاء العام في الجلسة بمواجهة المتهمين بعدد من الاتهامات حول المبالغ التي تم استلامها وصرفها من الوزارة تحت بندي “اللوازم التعليمية” و”الرواتب الأساسية” للموظفين، وجاءت إجابات المتهمين متباينة في كيفية الحصول عليها.بحسب “أثير”

وكان الادعاء العام قد وجه تهمة اختلاس مبلغ 1,243,257 ريال عُماني، من بند لوازم تعليمية معتمدة في العام 2016م قدرت بمبلغ 8,495,379 ريال عماني، تم تعزيزها أيضا بمبلغ 1,280,557 ريال عُماني.

كما وجه الادعاء العام تهمة اختلاس مبلغ وقدره 1,984,505 ريال عُماني في العام 2017 من إجمالي 9,022,693 ريال عُماني مبالغ معتمدة وبتعزيز قيمته 290,973 ريال عُماني.

كما ذكر الادعاء العام بأنه تم صرف سلفة رواتب موظفي الوزارة عن شهر ديسمبر 2018 بقيمة تتجاوز الـ 83 مليون ريال بينما المبلغ الفعلي للرواتب لا يتجاوز مبلغ الـ 79 مليون ريال عماني.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    الفساد عندكم هو الشيء الوحيد اللي يمكن تتفاخروا به! خخخخخخخخخخ! لا فلح معاه رقابة ولا ادعاء عام ولا حتى الحاكم نفسه قادر يعمل شيء! تعرفوا ليش؟ لانه هو اكبر فاسد ! لذا لن ينهي الفساد هذيان وهذر نائب سابق لمجلس الشورى ولا بروفيسور سارق شهادة ! لو كان فيكم خير من زمان طلبتم بكل الطرق استقالة وزيرة التربية والوكلاء! لكن لأنكم شياطين خرساء تسكتون على حقوقكم! الفساد متأصل عندكم ! كيف بفقراء تفرض كل يوم عليهم ضرائب ورسوم وفي المقابل العائلة المالكة والوزراء والوكلاء وقادة الأمن والشرطة والجيش يحصلون على الاكراميات فلوس وسيارات وأراضي؟ هذا ليس فساد؟ لن تصلح الناس وأنت فاسد هيهات هيهات ما أبعد ما تكابد ! قالها أبو العتاهية ! وتنطبق على بلد المثالية والتاريخ والتراث والهرولة والتطبيع والانبطاح وبالطبع الفساد! خخخخخخخخخ1

  2. ظفار المجد يقول

    من يدعم الفساد في عمان هو المجرم شيطان العرب. وانت يامرزاب بكبرك فساد. واتوقع اللي ف دبي ذاك يسمئ عندكم. تطلع للمستقبل. واللي صار في رمضان المسلمين يفطرون ف الكنيسه ويصلون. اتوقع مع السحور شاربين خمر وسهرانين على اقتصادهم من فروج الروسيات واتوقع لما جاكم وزير الصهاينه وصور مع ضريع زايد فالمسجد أبوظبي اتوقع تريدون تنشرون الإسلام… وعندكم مكاتب الإرهاب في دبي. اعتقد تريدون قتل داعش واخوته وما أخفي أعظم والله المستعان وحسبي الله ونعم الوكيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.