شيخة قطرية تمسح الأرض بـ” وزير خارجية البحرين”: “برميل الخليج” متصهين أكثر من الصهاينة أنفسهم

1

شنت الشيخة القطرية المعروفة مريم آل ثاني، هجوما عنيفا على وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد بعد تأييده للعدوان الإسرائيلي على لبنان واعتبار ذلك حقا مشروعا لليهود.

وقالت “آل ثاني” في تغريدة لها بتويتر رصدتها (وطن) معلقة على وصف الوزير البحريني لإسرائيل بالدولة:”وهل الكيان المحتل الغاشم الذي تدعونه بـ (إسرائيل) دولة من الأساس؟”

وتابعت هجومها العنيف:”اعترافك بإسرائيل الكيان المحتل لأرضنا التي فيها أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين هو “تصهين” أكثر من الصهاينة أنفسهم يا برميل الخليج!”

وانتقد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة أمس، الأحد، هجوم حزب الله اليوم على إسرائيل، متهما الدولة اللبنانية بـ”التفرج” على التصعيد عند حدودها، وطلب من مواطنيه مغادرتها.

وكتب الوزير البحريني في تغريدة على تويتر، “اعتداء دولة على أخرى شيء يحرمه القانون الدولي. ووقوف دولة متفرجة على معارك تدور على حدودها وتعرض شعبها للخطر هو تهاون كبير في تحمل تلك الدولة لمسؤولياتها”.

وطالبت وزارة الخارجية البحرينية في بيان مواطنيها في لبنان بمغادرته فورا، وعزت دعوتها إلى “ما تمر به لبنان من أحداث وتطورات أمنية توجب على الجميع أخذ سبل الحيطة والحذر”.

وأعلن حزب الله الأحد تدمير آلية عسكرية إسرائيلية في منطقة أفيفيم قرب الحدود الجنوبية للبنان، بينما ردت إسرائيل بإطلاق عشرات القذائف على جنوب لبنان، ما أثار مخاوف من تصعيد خطير مع الحزب بعد أسبوع من التوتر المتصاعد.

وجاء هذا التصعيد بعد أيام من شن إسرائيل هجوما بطائرتين مسيرتين في ضاحية بيروت الجنوبية، وقال الحزب حينها إنهما كانتا محملتين مواد متفجرة.

ووقع هجوم الضاحية بعد وقت قصير من غارات إسرائيلية استهدفت منزلا لمقاتلين من حزب الله قرب دمشق، ما أسفر عن مقتل اثنين منهم.

ووصف الوزير البحريني ذاته في وقتها الغارات الإسرائيلية على سوريا ولبنان والعراق، بأنها “دفاع عن النفس”، وقال إن “إيران هي من أعلنت الحرب علينا، بحراس ثورتها وحزبها اللبناني وحشدها الشعبي في العراق وذراعها الحوثية في اليمن وغيرهم. فلا يلام من يضربهم ويدمر أكداس عتادهم. إنه دفاع عن النفس”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    لا تزعلي يا الشيخة هذا زمان وذاك زمان كان اول برميل قطر بن جبر عميل الصهاينة الكبير جدا واليوم برميل البحرين ! عملتان لوجه واحد1 تلك الأيام نداولها بين الناس!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More