تفاصيل جديدة ومروّعة عن ذبح أبّ مصري ابنتيه بعد ضبطهما تتحدثان بمكالماتٍ جنسية مع شابين!

0

كشفت وسائل إعلام مصرية تفاصيل جديدة عن الجريمة المروّعة التي ارتكبها مصري (60 عامًا)، بحقّ ابنتيه اللتين ذبحهما بعد استدراجهما الى منطقة زراعية مجاورة لترعة بمحافظة الجيزة، بسبب “سوء سلوكهما، وعلاقاتهما غير الشرعية” مع الكثير من الشباب، خاصة في أيام عيد الأضحى المبارك.

وبحسب موقع “مصراوي” فلم تهتم الإبنة الأولى وتّدعى “أسماء”، بتحذيرات والدها “نصر” بالابتعاد عن زميلها، بعدما سمعها وهي تحدثه مكالمة جنسية في الليل.

وقرر الأب –وفقاً لمصراوي- الانتهاء من تلك المشكلة بطريقته بعدما شاهد ابنته الكبرى “إسراء”، تجلس رفقة شقيقتها “أسماء”، وتعلم علاقتها بالشاب، وتخفي عنه الأمر.

فبعدما حزم الأب أمره، أيقظ ابنتيه واصطحبهما إلى منطقة تضم مشتلا وكافتيريا مواجهة لكوبري ترعة الجيزاوية القريب من قسم شرطة الحوامدية، ثم جلس الثلاثة، فأخرج سكينًا كان بحوزته، ووقف خلفهما أثناء جلوسهما على الأرض، وذبحهما بحركة واحدة من الخلف.

وفور الانتهاء من جريمته توجه إلى قسم الشرطة الذي لا يبعد سوى أمتار، وسلّم نفسه وبيده سكين ملطخ بالدماء، مطأطئا الرأس، ودموعه لا تجف، وقال لضابط المباحث: “أنا قتلت بناتي يا باشا ودي قضية شرف.. سمعتهم بيكلموا شابين في التليفون”.

وبحسب الموقع فإنّ الأب، انفصل عن والدة ابنتيه، منذ عام 2003، وتزوج بعدها قرابة 11 مرة، وزوجته الأخيرة توفيت منذ 3 سنوات بمرض السرطان، ولم يتزوج بعدها مرة أخرى.

وعاش الأب بعد ذلك من أجل تربية ابنتيه، وكان يشتري بعض المستلزمات حتى ينتهي من تجهيزهما استعدادًا للزواج، وقبل 10 أيام اشتعلت النيران داخل الشقة، ما أدى إلى تفحم محتويات الشقة بما فيها “جهاز” ابنتيه.

وفرضت قوات الشرطة طوقًا أمنيًا بمسرح الجريمة تزامنًا مع وصول فريق من النيابة العامة والأدلة الجنائية، لإجراء المعاينة التصويرية، وتحفظت الشرطة على المتهم وسلاح الجريمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.