هكذا علّق المفكر العربي عزمي بشارة على رذيلة “المزروعي” بالمسّ بعرض الشيخة موزا المسند

0

نشر الكاتب والمفكر العربي المعروف الدكتور ، تغريدةً ألمح فيها إلى إساءة الإماراتي البذيء حمد المزروعي لوالدة أمير الشيخة موزا بنت ناصر المسند، والطعن في شرفها.

وكتب “بشارة” في تغريدته: ” تباهي رجل بالغ بالمس علنا بأعراض النساء خدمة لمأرب سياسي أو للتلهي بالاستفزاز، ليس مجرد رذيلة بل نموذج عن انعدام الأخلاق، أي غياب التمييز بين الفضيلة والرذيلة والخير والشر، فلا قواعد ولا حدود. عطب نفسي يعاني منه المجرمون الاستحواذيون لكن لا يعفيهم من المسؤولية خلافا للبهائم”.

وعبر وسم ” #أخلاق_ولد_زايد” ردّ المغردون على إساءة القذر “المزروعي” للشيخة موزا، مؤكدين أنّ السقوط الأخلاقي والإنحطاط الذي وصل إليه لم يُعرف من قبل.

وأكدوا أن “راعي الخنازير المزروعي” يمارس من بلاط محمد بن زايد الإساءات والطعن في شرف نساء قطر، بلا محاسبة ما يدلل على أن تلك هي أخلاق “عيال زايد”.

والقذر “المزروعي” دائم التطاول والإساءة للشيخة موزا المسند، من خلال تغريداتٍ لا أخلاقية ينشرها عبر حسابه في “تويتر”.

ورغم دناءة ما يغرّد به “المزروعي” بحقّ الشيخة موزا خاصةً، ونساء قطر عموماً، لم يتم محاسبته حتّى اللحظة، ما يؤشر إلى أن لديه ضوءاً أخضر بالتهجم والطعن في الأعراض من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

كما يقود “المزروعي” حملات منظّمة في وسائل التواصل الاجتماعي ضد الثورات العربية، ويدعم التطبيع مع “”، ويهاجم قطر وتركيا والكويت وسلطنة عُمان ودولاً أخرى، ولا يهدأ حسابه من الإساءة إلى الدين الإسلامي والعلماء.

وفي الفترة الأخيرة وجّه “شيميل ” -كما أطلق عليها نشطاء خليجيون- بوصلته لاستهداف سلطنة عمان، بسبب سياسة الحياد التي تنتهجها، إضافة لمحاولته التأثير على موسم السياحة في السلطنة، بنشر تغريدات وفيديوهات مضللة لتحذير الخليجيين من التوجه الى عُمان .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.