عقيد متقاعد بالجيش الأردني يطالب بلاده بتعميق العلاقة مع قطر وتركيا الآن .. لهذه الأسباب

0

طالب العقيد المتقاعد بالجيش الأردني علاء عناسوة، المملكة الأردنية الهاشمية بتعميق علاقاتها الإستراتيجية مع و تركيا ودول أخرى وصفها بــ “المعتدلة”.

وبرّر “عناسوة” في تغريدةٍ له عبر “تويتر” ذلك “صونا لأوطاننا من أصحاب الأجندات المغرضة لمواجهة ما يجابهنا معا من تحديات صعاب تفاديا للرضوخ لكل متصهين مارق”.

وأكدت أن “الشعارات الرنانة أوصلتنا عبر عقود لهوان أقل ما يقال عنه أنه مخيف جدا في قادم الأيام”.

وكانت تسريبات وأنباء صحفية تحدثت قبل أيذام عن انزعاج شديد داخل السفارة في عمان بسبب تقارب الأردن وقطر الأخير والذي أزعج قادة الحصار.

التسريبات التي نقلها العقيد المتقاعد بالجيش الأردني علاء عناسوة على تويتر، ذكرت أن السفير السعودي في عمان الأمير خالد بن فيصل يعبر عن تذمره من تحول الاردن نحو قطر.

وتابع بحسب التسريبات أنه قد لا يستطيع البقاء في موقعه إذا حضر سفير من عائلة آل ثاني إلى عمان.

واختتم العقيد الأردني المتقاعد تغريدته بالقول:”والسعودية قد لا تغفر للأردن ما يتردد من عقد لقاء ثلاثي بين الملك عبدالله والأمير تميم والرئيس أردوغان”.

جديرٌ بالذّكر أنّ الديوان الملكي في الأردن، أصدر في منتصف يوليو الماضي مرسوما ملكيا بتسمية السفير زيد مفلح اللوزي سفيرا فوق العادة ومفوضا للمملكة لدى دولة قطر، كما صدرت موافقة الحكومة الأردنية على قرار حكومة قطر تسمية الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفيرا فوق العادة ومفوضا لها لدى البلاط الملكي الهاشمي.

وخفض الأردن التمثيل الدبلوماسي مع قطر في يونيو/ حزيران 2017، وسحب سفيره من الدوحة، إلى جانب سحبه تراخيص مكاتب قناة “الجزيرة”، على خلفية الأزمة الخليجية، وحصار قطر من قبل والسعودية والبحرين ومصر.

وكانت العلاقات القطريةــ الأردنية قد أصابها الجمود وعكرتها الأزمة الخليجية قبل عامين كاملين، حين اضطر الأردن للاصطفاف إلى جانب ، واتخاذ “خطوات محسوبة” لم تصل إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، فلم يشارك في الحصار الاقتصادي أو الحرب الإعلامية التي شنتها على قطر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.