“خلفان” استيقظ من “سَكْرَة العيد” ونشر تغريدةً “خبيثة” عن سلطنة عمان .. ماذا قال فيها وكيف جاءه الردّ؟!

1

بعد انتهاء عيد الأضحى المبارك، والهجمة الدنيئة التي تعرّضت لها سلطنة بسبب إعلانها أنّ الإثنين الماضي الموافق (12/8/2019) هو أول ايام –وفقَ ما اكدته رؤية الهلال من السلطنة-، نشر نائب قائد شرطة دبي، ضاحي خلفان، تغريدةُ خبيثة “لمز” فيها السلطنة.

وقال “خلفان” في تغريدته التي رصدتها “وطن”: “عيدت عمان في اليوم الثاني لعيد الأضحى الذي عيدنا فيه.. البعض مع الأسف الشديد هاجم عمان بالرغم انه لم يتطرق الى عشرين دولة عيدت في نفس يوم العيد الذي عيدت فيه عمان. هذا جهل لدى البعض وتعمد لدى البعض الآخر ..متى يدرك الناس  هذه الأساليب المعيبة للغاية”.

ورآى مغرّدون أن تغريدة “خلفان” خبيثة، معتبرين أن قوله (عيدت عمان في اليوم الثاني لعيد الأضحى)، إشارة واضحة منه إلى أن السلطنة خالفت باقي الدول في العيد، وبها دخل باللمز لعُمان من أوسع الأبواب، ومرر تلك العبارة بكل بساطة لمتابعيه.

وكان للمغرّد العُماني الشهير “الشاهين” تعليقٌ قوي على تغريدة ضاحي خلفان.

وقال “الشاهين” رداً على “خلفان”: “خلص العيد.. واكتسبنا مناعة ضد جرعات المخدر الموضعي الذي حاولتم حقننا به. لم يأتي تعليقك متأخراً بأسبوع فحسب بل تتحدث بحماس شديد وكان تلك الحسابات التي هاجمتنا منشأها جزيرة ماديرا وأرخبيل جالاباجوس. المركز الإقليمي لتويتر لديكم في دبي وانتم أدرى بمنشأ الحسابات”.

وأضاف “الشاهين”: “من سرّب بيانات الشهيد تركي الجاسر من الذي عُذب حتى الموت قادر أن يأتيكم من بالخبر اليقين”.

وتابع: “سترى بنفسك أن التناقض أصبح مقززاً وبأن أزدواجية المعايير باتت تسبب الغثيان، وبأننا لا يسهل استحمارنا فتسيرونا في تياركم كما تشاؤون انت والحبتور والبقية”.

وأكمل “الشاهين” قائلاً: “لسنا خفاف الموازين فتحركنا منكم نفخة هواء. ولسنا بخفاف العقول فتلعبون علينا لعبتكم مع الشعب السعودي. احترام الجيرة أفعال وليست أقوال. والقانون له احترامه الا ان كنا في ساكسونيا التي تعيشونها.تحياتنا للشرفاء من أهلنا بالإمارات (الشرفاء فقط وليس المأجورين)”.

جديرٌ بالذّكر أن عدداً كبيراً من الحسابات بمواقع التواصل -بعضها إماراتي الأصل، وآخر مدعوم وممول إماراتياً-، هاجمت سلطنة عمان واساءت لمفتيها الشيخ أحمد الخليلي، بعد إعلان اللجنة الرئيسية لاستطلاع رؤية هلال شهر ذي الحجة لعام 1440هـ بالسلطنة، عن عدم ثبوت رؤية الهلال، وبالتالي كان يوم الإثنين الماضي (12/8/2019) أول أيام عيد الأضحى في سلطنة عمان.

وتصدّر المرتزق الأردني يوسف علاونة –الأجير لدى ولي عهد أبوظبي- الهجوم على السلطنة، وزعم أنّ السلطان قابوس بن سعيد أمر سابقاً بأن هلال ذي الحجة تقرره وبالتالي السلطنة تتبع ما تعلنه الممكلة، معتبراً أن المفتي لا علاقة له بهذا الموضوع. حسب مزاعمه

وحاول “علاونة” شقّ صف العُمانيين، بادعائه أن اتباع المفتي “الخليلي” في السلطنة يمثلون 22% فقط، بينما 78% من العمانيين من “أهل السنة والجماعة” ولا يتبعون “الأباضية” .

قد يعجبك ايضا
  1. الحجاج يقول

    سئمنا من تفاهاتكم الا تملون الاتحتقرون انفسكم انكم تافهون الأمم تتقدم وتشارك في تطور البشريه بالعلوم والاكتشافات في كل المجالات وانتم تظلون عاله على البشر ياغجر حتى الغجر تقدموا بالعلم وانتم ظللتم مكانكم تحت الاحذيه يااحذية تتنابزون بالطائفيه وتتراشقون بالشتيمه والسباب كأنكم مومسات.. شاهت الوجوه تفووو عليكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.