نائب أردني يتوعد بفتح ملف “التحرش” للسفير المطرود بهجت سليمان بعد تطاوله على العائلة الهاشمية: فضيحة لن يتوقعها أحد

1

توعد النائب الأردني بفتح ما وصفه بـ”ملف التحرش” للسفير السوري المطرود من الأردن ، بعد تطاول الأخير على السلطات الأردنية وإهانته للعائلة الحاكمة.

وقال “المجالي” في منشور له بفيس بوك رصدته (وطن) إن عار التحرش بالنساء ومحاولات تجنيد الجواسيس سيظل يلاحق بهجت سليمان الذي وصفه بـ”السفيه” الذي كان يوما سفير نظامه في عمان، فلم يكن أمام الأردن إلا أن يرد بضاعة نظام إليه، فلا يمكن أن نرضى بسفير سفيه.

وتابع متوعدا:”وسأحدثكم عن سبب طرده بعد أن تجاوز الأعراف الدبلوماسية بطريقة فاضحة ولن يتوقعها أحد”

عندما يكون السفيه سفيرا ربما لم يبتلى أحد من بلاد الشام بعد أهل فلسطين كما ابتلي أهل سوريا، فإذا كان الاحتلال الصهيوني…

Posted by Hazem Majali on Wednesday, August 14, 2019

كما هاجم النائب الأردني المدافعين عن سليمانب قوله:”ومن عجب أن تجد في الأردن من يقف لأجل سفهاء سوريا، يدافع عنهم، ويشيد بجرائمهم، إلى درجة إغفال دور الأردن، وتضحيات جنوده، هؤلاء طابور خامس، ومؤكد أن الأيام ستكشف خيوطهم، وبأي يد ترتبط، يا هؤلاء تضحيات جيشنا العربي الأردني تشهد لها بغداد ودمشق، وصيحات خالد هجهوج المجالي ورجال اللواء المدرع أربعين ما زالت في الجولان خالدة.”

وفي رسالة للنظام السوري أضاف النائب “المجالي”:”ينظر بعض المسؤولين في سوريا للدول العربية التي تجاورهم في بلاد الشام وكأنها حديقة خلفية لهم، وينفثون خطاب مزاودة قومي على الجميع، وعندما تنظر لتحالفاتهم تراها لا تمت للعروبة والقومية بصلة، فمن حضن إيران ضد ، إلى حضن أمريكا ضد .

واستطرد:”المزاودون في سوريا يتناسون ان الجيش الأردني ومعه الجيش العراقي هو من حمى دمشق، ولو تركت الأمور لقيادات الصوت المرتفع والجعجعة في دمشق لكان الصهاينة على حدود العراق وتركيا الآن.”

وكان اللواء الدكتور بهجت سليمان سفير سوريا في الأردن سابقاً، فجر موجة غضب كبيرة بين الأردنيين بعد تطاوله على العائلة الحاكمة بالأردن ردا على خطأ مذيعة بقناة أردنية وصفت جيش النظام السوري بـ”جيش الاحتلال”.

ونشر “سليمان” تغريدة حول ذلك الموضوع قائلا عبر حسابه في “تويتر”: “تلفزيون المملكة الهشيمية، يسمي قوات الجيش العربي السوري بقوات الاحتلال السوري”.

وتعمد اللواء السوري حذف (حرف الألف) من كلمة الهاشمية لإهانة العائلة الحاكمة، ما عرضه لهجوم عنيف من قبل الأردنيين.

وكانت قناة ”المملكة “ التلفزيونية الأردنية الشهيرة، أعلنت اعتذارها عما ورد من خطأ وصفته بالغير مقصود في أحد مواجزها الإخبارية، الأحد، الماضي.

وقالت في منشور على صفحتها على ”فيسبوك“: ”تود قناة المملكة أن تعتذر من مشاهديها عما ورد من خطأ غير مقصود في أحد مواجزها الإخبارية بالأمس، حيث وصف جيش الجمهورية العربية السورية الشقيقة خطأ بـ (جيش الاحتلال السوري)، وقد تم محاسبة المسؤولين عن هذا الخطأ“.

قد يعجبك ايضا
  1. بوخالد يقول

    الموقع فيه مشكله ما نقدر نتصفح المواضيع تكلع نص الصفخه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.