“شاهد” أمير مكة يغطي على الأزمة بإجابة دبلوماسية.. هل تُنهي “الخيانة” الإماراتية بعدن تحالف “مبز ومبس” الغامض؟

1

في محاولة منه للتغطية على أزمة الخلاف الطاحن الذي فاحت رائحته بين والإمارات عقب “الخيانة” الإماراتية بعدن، رد أمير منطقة مكة، خالد الفيصل، الثلاثاء، بإجابة دبلوماسية مقتضبة على سؤال حول الخلاف بين البلدين على خلفية “أحداث عدن”.

وقال “الفيصل” عند سؤاله من قبل أحد الإعلاميين خلال مؤتمر نهاية موسم الحج، حول حقيقة وجود خلاف بين السعودية والإمارات على خلفية ما يحدث في اليمن: “الإماراتي سعودي والسعودي إماراتي”.

وأثارت أحداث عدن جدلا واسعا خلال الأيام القليلة الماضية، وتحدثت بعض الجهات عن وجود “خلاف” بين أبوظبي والرياض.

وشهدت العاصمة المؤقتة، عدن، تحركا عسكريا قاده المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، قامت قواته على إثره بالسيطرة على المدينة بعد اشتباكات عسكرية مع قوات الرئاسة اليمنية في المدينة وحزب الإصلاح.

وأجرى ولي عهد أبوظبي ، الشيخ محمد بن زايد، زيارة إلى مدينة جدة السعودية، الإثنين، التقى خلالها بالعاهل السعودي، الملك سملان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وقد ناقش الطرفان خلال اللقاء آخر المستجدات على الساحة اليمنية وعلى رأسها “أحداث عدن”.

وسبق أن أشارت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، في يوليو الماضي إلى الخلاف الاستراتيجي بين السعودية والإمارات واختلاف أولوياتهما في اليمن بشأن قضايا عدة تتعلق بإدارة الصراع مع الحوثيين، يعمق الصراع الداخلي بين الأطراف اليمنية التي تقاتل مليشيا الحوثي، ويقضي على الأمل في التوصل إلى حل دبلوماسي للحرب التي تمزق البلد منذ سنين.

واعتبرت الصحيفة أن الأخبار المتداولة خلال الأسابيع الأخيرة عن انسحاب جزئي للإمارات من اليمن، جاء نتيجة للخلاف بين البلدين، ورجحت أن تكون الإمارات تنوي الانسحاب كليا وترك المملكة وحيدة في ساحة المعركة.

ورغم نفي الجهات الرسمية الإماراتية نيتها الانسحاب كليا من اليمن وتأكيدها عدم وجود خلافات بينها والسعودية، فإن معطيات الواقع تشير إلى أن بن زايد سئم الحرب الميؤوس منها في اليمن، التي باتت تهدد أمن بلاده.

ووفقا لوسائل إعلام خليجية، فإن بن زايد يتعرض لضغوط من شركائه حكام الإمارات السبع الأخرى، للانسحاب من اليمن، خشية أن تجعل أي مواجهة عسكرية بين طهران وواشنطن بلدهم هدفا للهجمات الإيرانية.

قد يعجبك ايضا
  1. جاسم يقول

    مسكين هالامير مغلوب علي امره يخاف يقول كلام مغاير لسيده مبس يلقي نفسه في السجن يخاف من ظله رعديد جبان كباقي اسرته بمجرد ان سزله الصحفي انتفض وهرب كالجرذي لكن تعال شوف هالوسخ اذا جاه كبير سن او امراده من المواطنين للمراجعه او الشكوي شوف مراجله وجبروته يطلع ابن كلب عليهم وتطلع كل عقد النقص في اذلال المواطنين ولكن بحول الله ثورة قريبه تمسح فيه شوارع جده .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.