“شاهد” عملية كبيرة “للقتل والخطف” كانت ستُنفّذ .. جيش الإحتلال يقتل عدداً من المقاومين على حدود غزة

0

اعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي، أنه فجر السبت، “فلسطينيين”، لم يحدد عددهم، قرب الحدود الشرقية، لوسط قطاع .

وقال الجيش في بيان إن الفلسطينيين اقتربوا من السياج الحدودي، فجر السبت، مزودين ببنادق كلاشينكوف وقنابل يدوية وقذائف آر بي جي.

وأضاف إن جنوده فتحوا النار على الفلسطينيين، بعد أن عبر أحدهم السياج، و”تم تحييدهم”، في إشارة إلى استشهادهم.

وذكر الجيش أن أحد المسلحين، ألقى قنبلة يدوية باتجاه قواته، دون أن يسفر عن وقوع أي إصابات في صفوفه.

ولم يحدد بيان الجيش عدد الفلسطينيين الذين تم قتلهم.

وفي وقت سابق، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحتها الرشاشة، قرب المنطقة الحدودية الشرقية، وسط القطاع، كما أطلقت مصابيح إنارة في سماء المنطقة.

وأوضح شهود عيان، أن الجيش قصف موقعا يتبع لـ”قوات الضبط الميداني” التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية التي تديرها حركة حماس، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وافاد الشهود بسماع حركة نشطة لآليات الجيش قرب السياج الأمني، بالإضافة لتحليق طائرات بدون طيار في مكان الحدث.

كما توغلت جرافة عسكرية إسرائيلية عدة أمتار، وانتشلت جثماني شابين.

وفي قطاع غزة، لم تصدر السلطات أو الفصائل، بيانا حول ما ذكره الجيش.

ونشر المتحدث باسم جيش الاحتلال صوراً لأسلحة قال إنها كانت بحوزة الفلسطينيين قبل قتلهم.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال: “نعتقد أن الهجوم مخطط له ويمكن أن يشير إلى تغيير في الاستراتيجية من جانب حماس، إذا كانوا يعتقدون أن حيلتهم بهذه الطرق ناجحة فقد تتصاعد الأمور إلى حرب أخرى، نعتقد أن هكذا عمليات الغرض منها تحقيق غايات كبيرة مثل خطف جنود من خلال نصب كمين لدورية وهذا يمكن أن يخدم هذا الغرض”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.