صحيفة سعودية “تردح” لأردوغان: يحقد على ابن سلمان بسبب زعامته للعالم الإسلامي

2

جددت صحيفة “ المقربة من الديوان الملكي، هجومها على تركيا ورئيسها رجب طيب ، واتهمته بموالاة إسرائيل بسبب التبادل التجاري بينهما متانسية هرولة ابن سلمان للتطبيع العلني مع إسرائيل وانقلابه على القضية الفلسطينية وتصريحه بذلك دون خجل.

الصحيفة التي زعمت قبل يومين أن الرئيس التركي يحقد على المملكة وولي العهد محمد بن سلمان بسبب ما وصفته بـ”زعامته” لدول العالم الإسلامي، عادت اليوم بانفوجراف، يزعم أن “أردوغان” هو صديق (إسرائيل) الوفي، بسبب ما قالت إنه تعاون سياسي واقتصادي واضح بين أنقرة وتل أبيب.

ونشر حساب الصحيفة السعودية عبر “”، الانفوجراف، مذيلا بوسم “أردوغان عدو”.

وزعمت “الحياة” أن تركيا من الدول الأولى في مستوى التبادل التجاري مع (إسرائيل)، لافتة إلى أن “أردوغان زاد من وتيرة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، بداية من 2017.

ويأتي هذا التقرير، بعد يوم واحد من نشر الصحيفة نفسها تقريرا بعنوان “أردوغان يكشف حقده على السعودية”، زعمت فيه أن الرئيس التركي يحقد على المملكة بسبب “زعامتها” لدول العالم الإسلامي، ومكانتها الاقتصادية ومركزها المتقدم بالمنطقة، وعلاقات المملكة الوثيقة مع “أقطاب العالم”، على حد وصفها.

وأضافت الصحيفة أن “أردوغان” يحاول تشويه إدارة السعودية للحرمين الشريفين، والدعوة إلى تدويله، وتوظيف القضايا الإسلامية للإساءة إلى المملكة، والسعي لضرب العلاقة بين السعودية وحلفائها.

وكشف تقرير نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، الإثنين، الماضي عن وثيقة مسربة من مركز فكري إماراتي حول خطة لإسقاط الرئيس التركي وإشغاله في أزمات داخلية لتقييد نفوذه الإقليمي.

وقال محرر الموقع الصحافي ديفيد هيرست إن المملكة العربية السعودية بدأت في تنفيذ “خطة استراتيجية” لمواجهة الحكومة التركية، بعد أن قرر ولي العهد محمد بن سلمان الذي كان “صبورا للغاية” إزاء أردوغان في أعقاب فضيحة مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وتم تفصيل الخطة في تقرير سري يستند إلى معلومات استخبارية مفتوحة المصدر من إعداد حليف المملكة، الإمارات العربية المتحدة.

تقرير الاستخبارات هو واحد من سلسلة شهرية كتبها مركز الإمارات للسياسات، وهو مركز أبحاث له صلات وثيقة بالحكومة الإماراتية والأجهزة الأمنية.

وبين الموقع البريطاني أنه حصل على نسخة من الوثيقة التي حملت عنوان “التقرير الشهري عن السعودية ، العدد 24، مايو/ أيار 2019″، وهو تقرير محدود التداول ومخصص للقيادة الإماراتية العليا. ولا يظهر على الموقع الإلكتروني لمركز الدراسات.

زكويكشف التقرير أن أصدرت في مايو/ أيار، أوامر بتنفيذ الخطة الإستراتيجية لمواجهة الحكومة التركية. وكان الهدف من الخطة هو استخدام “جميع الأدوات الممكنة للضغط على حكومة أردوغان، وإضعافه، وإبقائه مشغولاً بالقضايا الداخلية على أمل أن تسقطه المعارضة، وإلهائه بمواجهة الأزمة بعد الأزمة، ودفعه للانزلاق وارتكاب الأخطاء التي ستلتقطها وسائل الإعلام بالتأكيد”.

قد يعجبك ايضا
  1. القيد يقول

    الدب الداشر ابوسروالين زعيم العالم الاسلامى هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ههههاااااااااى

  2. FBI OMAN يقول

    ???????????زعيم العالم الاسلامي اوين الله يلعن المخدرات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.