سفّاح أوهايو كان ينوي تصفية زملائه في المدرسة.. “شاهد” فيديو لحظة قتله وهو يطارد العشرات ببندقيته

0

كشفت صحيفة Mirror أن منفذ عملية الإعدام الجماعية في دايتون بولاية الأمريكية، كان يخطط لإطلاق النار داخل مدرسته، ووضع قائمة بأسماء زملائه الذين كان ينوي تصفيتهم.

ونقلت الصحيفة عن مدير مدرسة “بيلبروك” الثانوية، أن كونور بيتس ذا الـ24 عاما، طرد من المدرسة منذ عدة سنوات لوضعه “قائمة موت” على حائط المرحاض بأسماء زملائه الطلاب الذين يجب إعدامهم.

وتم تأكيد هذه المعلومات من قبل زميلته السابقة في الفصل الدراسي التي قالت: “أعرف أنه وضع قائمة، لكنني لست متأكدة من الأسماء التي كانت فيها.

ونقلت الصحيفة عنها: “كان لديه خطة لإطلاق النار على المدرسة”. وأضافت، أن بيتس تعرض للتحقير في المدرسة.

ولاحظ زميل سابق لمطلق النار أنه كان لديه “شعور قاتم بالفكاهة” وغالبا ما كان يمزح عن الموت، معتبرا أنه ارتكب جريمته بدافع كراهيته للناس.

وليل الأحد 4 أغسطس فتح بيتس النار عشوائيا بالقرب من أحد الحانات في وسط مدينة دايتون، فقتل 9 أشخاص وأصاب 27 آخرين.

وقام ضباط الشرطة بالقضاء عليه في غضون دقيقة واحدة على الرغم من حقيقة أنه كان يرتدي درعا واقيا من الرصاص.

وأفيد لاحقا بأنه تم العثور على شقيقة مطلق النار وصديقتها بين الضحايا.

وأظهر مقطع فيديو سجلته كاميرا مراقبة، أمس الأحد، الاشتباك الذي دار بين عناصر الشرطة ومنفِّذ الهجوم الذي كان يتبع حشداً من الناس لقتلهم، بينما كانوا يهرعون في اتجاهات عدة.

ووجد الهاربون أنفسهم وجهاً لوجه مع منفِّذ الهجوم عند باب الحانة التي همّ بالدخول إليها، لكن الشرطة أردته قتيلاً عند الباب، ولولا ذلك لكان المهاجم قد أفرغ نيران بندقيته بأجساد عشرات الأشخاص.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.