بينما يحاول البذيء الإماراتي “المزروعي” ضرب السياحة في صلالة .. شاهد ماذا نشر إعلامي قطري عن السلطنة

0

في الوقت الذي يحاول فيه المغرّد الإماراتي البذيء حمد المزروعي، تشويه وضرب موسم السياحة في وتحديداً في ، امتدح الإعلامي القطري المعروف جابر الحرمي السلطنة وصلالة.  

ووصف “الحرمي” سلطنة عمان بـِ”أوروبا الخليج”.

ونشر “الحرمي” فيديو جميل عبر حسابه بموقع “تويتر” لشلالات إحدى المناطق الجميلة بمدينة صلالة .

وكان المغرد الإماراتي سيء الصيت “حمد المزروعي” –المقرب من ولي عهد أبوظبي -، شنّ خلال الأيام الماضية حملةً لضرب موسم السياحة في اسلطنة، بتحذيره من زيارة صلالة.

ونشر “المزروعي” تغريدةً خبيثة دعا فيها الإماراتيين الى عدم زيارة صلالة بدعوى أنّه لا يوجد فيها خدمات سياحية عدا عن ذلك انتشار الحمى القلاعية .وفق ادعائه

وانتقل “المزروعي” من تحذير الإماراتيين من زيارة السلطنة بدعوى انتشار الحمى القلاعية، الى تحذير عموم الخليجيين، ما يؤشر إلى أن هناك مخططاً إماراتياً وضع لاستهداف السياحة في السلطنة.

بعد ذلك نشر “المزروعي” فيديو مزعوم لشخص مُصاب بحساسية، ادّعى المزروعي أنها بفعل “البعوض” في صلالة.

وقال في تغريدته المسمومة: “قلت قبل ان صلاله لا تستحق التعب عزيزي الخليجي عمرك لا تصدق صور وترويج سياحي الواقع مختلف شوف راي اهل عمان في صلاله واترك عنك التطبيل وداعايا الدفع مسبقاً الا اذا كنت من محبين الباعوض”.

وذيّل تغريدته تلك بهاشتاغ “أبها غير” في دعوة صريحةٍ منه إلى التوجه لمدينة أبها ، ومقاطعة السياحة في سلطنة عمان .

واستقبلت محافظة ظفار موسمها السياحي الذي يبدأ خلال الفترة من 21 يونيو حتى 21 سبتمبر من ‏كل عام ويعد من المواسم السياحية التي تستقطب ‏السياح من داخل السلطنة ‏وخارجها.

واعلنت وزارة السياحة العُمانية عن استعدادها لموسم صلالة السياحي كأحد أهم ‏المواسم السياحية التي تجتذب الزوار من داخل السلطنة وخارجها بفضل ‏اعتدال الطقس في محافظة ظفار والمناظر الطبيعية الخلابة وتنوع المقاصد ‏السياحية وملاءمته لسياحة العائلات العُمانية والخليجية على وجه الخصوص‎.‎

‏ومع بدء الموسم السياحي تتجه الانظار الى مدينة صلالة باعتبارها الوجهة السياحية المفضلة للزوار من السلطنة ومن دول مجلس التعاون الخليجي للاستمتاع بجمال طبيعة جبالها وشواطئها واجوائها الرائعة.

وتعد صلالة من اهم المصايف السياحية في المنطقة خلال شهري يوليو واغسطس من كل عام حيث توجت هذا العام بلقب عاصمة المصايف العربية لعام 2019م.

وتمتلك محافظة ظفار مقومات سياحية تضم في جنباتها مختلف البيئات الطبيعية كالشواطئ البيضاء والرمال الناعمة وسلسلة من الجبال والأودية والسهول المنبسطة والصحراء الممتدة الى الربع الخالي والعيون المائية المنتشرة في كافة ربوعها والنافورات الطبيعية والكهوف المتنوعة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.