“الشاهين” يكشف معلومة خطيرة: لماذا تسعى مخابرات أبوظبي لترويج أن جريمة بدية في عُمان تمّت بتدبير رسمي؟

3

كشف الراصد العُماني صاحب الحساب “” الشهير بموقع تويتر عن أنّ المخابرات الإماراتية تعكف على ربط القتل المؤسفة في ولاية بدية بسلطنة عمان قبل أيام والتي راح ضحيتها أب وأطفالهما الثلاثة، وكأنها حدثت بتدبير حكومي وإيعاز رسمي.

ومساء الخميس، شيع العُمانيون في ولاية بدية ضحايا الجريمة المروّعة. فيما أفاد النشطاء أنّ مرتكبي الجريمة 5 باكستانيين تمكنت شرطة عمان السلطانية من القبض عليهم.

وبينما لم يصدر حتى الآن تصريحٌ رسمي من الجهات المختصة في السلطنة حيال الجريمة، كون التحقيقات لم تنتهِ بعد، كشف “الشاهين” أن مخابرات أبوظبي تسعى من خلال بعض المغرّدين المرتزقة في والسعودية أو محسوبين ومدعومين منهما، للترويج إلى أنّ الجريمة مدبّرة وتمت بإيعازٍ رسمي.   

واعتبر الراصد العُماني أن مخابرات أبوظبي “تستحمر” شعبها وكذلك في السعودية بطريقة رديئة الإخراج بائسة المنطق. حسب وصفه

وأثارت الجريمة البشعة، غضب العُمانيين بمواقع التواصل، حيث طالبوا الجهات المسؤولة في السلطنة بإيقاع أقسى العقوبات بحق القتلة لقاء ما اقترفته أيديهم.

كما وجّهوا نداء للجهات المعنية بضرورة تفادي إسكان العمالة الوافدة العزاب والهاربة منها والمسيبة وسط الحارات والمساكن المأهولة بالمواطنين.

قد يعجبك ايضا
  1. العقاب الذهبي يقول

    إذاً لا يستبعد المخابرات الإماراتية هي من نفذت الجريمة بواسطة مرتزقة مأجرين لصالح أجندة سياسية.

  2. هزاب يقول

    جهاز امن الدولة الاماراتي ومخابرات الامارات عملت في مسقط وعمان مسخرة! من اختلاس في وزارة إلى جريمة قتل إلى حادث سير إلى تعثر مواطن فقير يقف ورائها الأمن الاماراتي 1 خخخخخخخخخ1 لم نرى مسقط وعمان بهذا الضعف كما هي الآن! هعععععع! صراحة هل يوجد بلد مرعوب من بلد مجاور مثل مسقط وعمان؟ هاهها ! طيب سؤال هذا الحساب الوهمي والذي يتبع جهاز الامن المخترق لم يكلف نفسه عناء التفصيل وليقل لنا ما دوافع تدخل الامارات في هذه الجريمة دون غيرها ؟ وما علاقة المغدور بهم بجهاز امن البلد المجاور ؟ بهذا الغموض هذا الحساب يسيء حتى للمغدورين ؟ الكلام بهذا الشكل فضيحة ! أين الحقائق ولماذا الامارات دون أية دولة تتدخل للمتاجرة بهذه الجريمة؟ وفوق كل ذلك لماذا الصمت المريب من الجهات الرسمية المسقطية؟ ما هو في كل شهر لازم في حفل افتتاح مركزين جديدين للشرطة فيي كل حارات مسقط وعمان وليس ولايات ولماذا رغم كل هذا الانتشار الامني زادت الجرائم وقتل الأبرياء ؟ لأن الانتشار موجه ضد الشعب في أية يوم يخرجون للمظاهرات يتم قتلهم بينما الوافد أو حتى المسقطي العماني النمجرم متاح له فعل ما يريد طالما الضحايا فقراء الشعب وليسوا من العائلة المالكة والوزراء والوكلاء والتجار ورجال الأعمال وزالشيوخ وقادة الأمن والمخابرات والجيس والشرطة ! هذه هي الحقيقة أيها المسقطيون العمانيون البائسون المفلسون !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.